"دنيانا": عنصرية معادية للون البشرة

"دنيانا": عنصرية معادية للون البشرة

لا أستطيع التنفس"، كانت هذه العبارة الأخيرة التي لفظها المواطن الأمريكي من أصول أفريقية جورج فلويد الذي قُتل على يد شرطي أبيض في ولاية مينيسوتا. هذه العبارة كانت كفيلة بأن تقلب المشهد الأمريكي رئسا على عقب.

هي ليست الحادثة العنصرية الأولى في السجل الأمريكي وإنما هي حلقة من مسلسل طويل معادٍ للآخر المختلف وإن في لون البشرة. احتجاجات شعبية عمت ولايات أمريكية مختلفة وصلت شرارتها إلى كندا ودول أوروبية عدة استنكارا لما حدث.

في "دنيانا" هذا الأسبوع نناقش العنصرية المتجذرة في المجتمعات الغربية والعربية. فهل الحرية تعني انعدام العنصرية؟ وهل الحديث عن حقوق الإنسان مجرّد إدعاءات مزيفة تتبناها بعض الدول للتستر على انتهاكاتها؟

أسئلة كثيرة تطرحها حلقة "دنيانا" هذا الأسبوع. ويشارك فيها ميساء العمودي كاتبة وصحفية من السعودية وهي مقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية، أسماء المقريف مستشارة إعلامية من ليبيا ومقيمة أيضا في الولايات المتحدة، يسرا محمد إعلامية من الكويت، وشيماء كامل فنانة تشكيلية من مصر.

"دنيانا" الأربعاء والجمعة الخامسة والنصف مساء بتوقيت جرينيتش والساعة السابعة والنصف مساء بتوقيت بيروت على التلفزيون.