هل تسرق الروبوتات وظائفنا في زمن كورونا؟

هل تسرق الروبوتات وظائفنا في زمن كورونا؟

لتعزيز التباعد الاجتماعي مع انتشار فيروس كورونا زادت الشركات من اعتمادها على الروبوتات، حيث تعد خيارا أقل تكلفة على المدى الطويل ويمكنها القيام بمهام الموظفين الذين يلتزمون المنازل. ما أثار التساؤل حول مستقبل وظائفنا التي ستعطى للآلات في زمن كورونا؟

للاستماع الى الحلقات السابقة يمكنكم زيارة صفحة "غرفة أخبار كورونا" هنا.