عائلات ''شهداء الثورة'' في تونس ينتظرون الاعتراف الرسمي بهم وتعويضهم

عائلات ''شهداء الثورة'' في تونس ينتظرون الاعتراف الرسمي بهم وتعويضهم

الذكرى العاشرة للثورة التونسية

في مثل هذا اليوم، 14 يناير، قبل عشر سنوات انتهت حِقبة الرئيس التونسي الأسبق، زين العابدين بن علي، بتنحيه و مغادرته لأرض تونس إلى الأبد. إنها الذكرى العاشرة لما يعرف بثورة الياسمين.الانتقال السلمي للسطة لم يخلُ من الضحايا والقتلى، ورغم مررو عَقد من الزمن لاتزال عائلات من يعرفون في تونس ب "شهداء الثورة" وجرحاها تتنتظر التعويضات المادية والمعنوية التي وعدت بها، وقد تصاعدت احتجاجاتهم مؤخراً للمطالبة بنشر قائمة رسمية لضحايا الثورة من قبل الحكومة التونسية.التفاصيل في تقرير مراسلة بي بي سي إكسترا في تونس دواجة عوادني.