"دنيانا": أزمات مزمنة؟

"دنيانا": أزمات مزمنة؟

تعيش بعض دول المنطقة العربية أزمات متعددة ومزمنة تغذي بعضها البعض. أزمات سياسية وإقتصادية ومعيشية وصحية وتربوية… وغيرها من الأزمات التي لا نهاية لها.

إذا وقفنا عند بعض الدول العربية اليوم وأردنا وصف حال المواطن فيها لوجدنا أن هناك أزمات بالجملة الحديث عنها لا ينتهي. السؤال الأبرز هنا هو هل وصل المواطن العربي إلى حد اليأس من الواقع الذي يعيشه فبدا وكأنه يحاول التأقلم معه؟

أزمات متعددة لها بداية ولكن ما من نهاية واضحة لها. أزمة إقتصادية، أزمة سياسية، أزمة معيشية، أزمة في قطاع الصحة، أزمة في قطاع التعليم… وغيرها.

الأزمات متشابهة في بعض الدول وإن اختلفت السيناريوهات. في العراق واليمن ولبنان وسوريا وليبيا ودول أخرى غيرها، المواطن أصبح يطالب بأبسط مقومات العيش الكريم. وقد حرم المواطن من الخدمات الأساسية . طوابير الخبر والمحروقات والدواء مشهد متكرر في اكثر من عاصمة … ما هي إلا طوابير "ذلّ" كما توصف من قبل الواقفين فيها.

دنيانا هذا الأسبوع يتوقف عند الأزمات المزمنة التي يعيشها المواطن العربي مع آنجو ريحان ممثلة من لبنان، إحسان الحداء ناشطة في المجتمع المدني من اليمن، رؤى خلف ناشطة في المجتمع المدني من العرق، ناصر ياسين أكاديمي وباحث ومشرف على مبادرة مرصد الأزمة من لبنان، وسندس برهوم كاتبة وأخصائية إجتماعية من سوريا.

"دنيانا" الأربعاء الخامسة والنصف مساء بتوقيت غرينيتش والثامنة والنصف بتوقيت بيروت على بي بي سي عربي.