الاعلام الخاص في السعودية

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

media

طبعاً ليس لديكم جميعكم مستمعينا من العمر ما يجعلكم تتذكرون تلك الأيام لكن كثيرين منكم يذكرون جيداً السنوات الطويلة التي كانت بلداننا فيها تتلقى المعلومة من جانب واحد، مصدر واحد، محطة إذاعية واحدة أو محطتين وربما ثلاثة على الأكثر، ومن قناة تلفزيونية واحدة أو قناتين ربما. وهكذا. لكن قبل أكثر من عقدين من الزمان بدأ التغيير. وصار العالم العربي ميداناً للعديد من القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية، معظمها خاص أو مستقل، في الشكل على الأقل.


وربما يأتي في هذا السياق ما حدث في السعودية مؤخراً. ففي خطوة وصفت بأنها أكبر نقلة في تاريخ الإعلام المحلي السعودي، أعلنت السلطات السعودية عن منح خمس رخص للبث الإذاعي الخاص في المملكة. وتأتي أهمية هذه الخطوة من كون السعودية هي المستثمر العربي الأكبر في مجال صناعة الاعلام، كما نعرف، لكن هذا الاستثمار موجود خارج البلاد غالباً. وليس داخل السعودية. فهل تعني هذه الخطوة انفتاحا إعلاميا داخليا بعد عقود من الانغلاق؟ وهذا الإعلام الجديد هل يلبي حاجة مجتمعية سعودية؟ ملف واسع يتناوله أحمد صلاح زكي في التقرير التالي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك