ما الذي يستمع له أطفالنا اليوم؟

ما الذي يستمع له أطفالنا اليوم؟
kids

ما الذي يسمعه أطفالنا؟ ما الموسيقى والأغاني التي تعجبهم وتردد على مسامعهم ويرددونها طوال يومهم. لعل كثيراً منكم سيشعرون بالخوف أو القلق من طبيعة الأغاني التي يحبها أطفالكم وما يقال فيها من كلام.

ولا شك أن أغاني الأطفال اليوم مختلفة جداً عن الأغاني القديمة التي كانت تخاطب الطفل في العالم العربي. كثيرون يشيرون إلى اختلاف العصر وقالوا إن هناك شروطاً جديدا ومتطلبات للطفل العربي لا يجوز تجاهلها وهي التي تحدد نوعية ما يلائمه من أغاني وموسيقى.

لكن هذه الأغاني والموسيقى تترك أثراً واضحاً كبيراً على الطفل يساعد في تشكيل هويته وشخصيته وذوقه كبالغ. فهل هناك عناية كافية بمضمونها.

أم أن الهدف منها التسلية فقط، وليس هناك داع لإعطاء المضمون عناية خاصة؟ الأسئلة كثيرة والموضوع واسع تحاول زميلتنا رهام أحمد في القاهرة الإحاطة به في التقرير التالي.