جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

زواج القاصرات في اليمن

تزويج القاصرات موضوع لا يتوقف عن اثارة الجدل بين حين واخر في عدد من البلدان العربية، وفي الاسبوع الماضي تظاهر المئات من الطالبات وناشطات في جمعيات حقوقية وطالبن بإقرار قانون يحدد سن الزواج في اليمن بثمانية عشر عاماً.

وتجمعت المتظاهرات أمام البرلمان اليمني حيث سلمن مندوب البرلمان عريضة تحتوي نحو مليون توقيع تطالب بوضع حد لعادة تزويج الفتيات اليمنيات وهن قاصرات في العاشرة من أعمارهن أحياناً. وقالت المتظاهرات إن هناك استغلال من قبل ميسوري الحال في اليمن أو خارجه لفقر بعض الأسر اليمنية فيقبلون على تزوج فتيات صغيرات من تلك الأسر مقابل مهور تحل المشاكل المالية للأسرة.

يذكر أن العديد من النواب الإسلاميين في البرلمان أعربوا عن رفضهم لتلك المقترحات بتحديد سن أدنى للزواج هو الثامنة عشرة أو السابعة عشرة معتبرين أنه يخالف الشريعة الإسلامية ويشكل إضراراً بالمجتمع وأخلاقه جراء تأخير سن الزواج.

نستمع إلى هذا اللقاء الذي سجله لؤي اسماعيل مع مبخوت الصباح، والد الطفلة سالي التي زُوجت من ابن خالتها عندما كانت في العاشرة من عمرها وكان هو في الثانية والعشرين. لكنها تركت بيت الزوجية بعد ذلك بفترة قصيرة.