جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اضراب عمال الطيران: هل هو قرار حكيم؟

كلما أتتنا أخبار عن إضراب كبير جديد في شركة عملاقة ما حول العالم، يأتينا معها جدل حول فائدة الإضرابات وما إذا كانت تحقق نتيجة فعلاً.

الآراء كثيرة هنا، لكن الإضراب يظل أقوى سلاح يلجأ إليه العمال والموظفون لتحصيل حقوق لهم من الشركات العملاقة ذات القوة والسلطان.

لكن إضراب عمال شركات الطيران يظل له أثر مختلف. خصوصاً شركات الطيران الوطنية. كشركة الخطوط البريطانية British Airways التي خرج عمالها في إضراب بعد تهديد استمر طويلاً.

إضراب استمر أياماً كلف كل واحد منها شركة الخطوط البريطانية ملايين الجنيهات.

وترافقت أخباره مع تهديد عمال شركة الخطوط الألمانية لوفتهانزا بالإضراب، وبعد الإضراب الذي أوشك عمال الشركة اليابانية للطيران على القيام به. لكن في كلتا الحالتين، ألمانيا واليابان، سارعت الحكومات للتدخل لأن شركات الطيران الوطنية تعد رمزاً وطنياً يجب الحفاظ على شكلها وسمعتها الجدية.

فما الذي يجري في عالم الطيران، وشركاته؟ وكيف يؤثر إضراب شركات الطيران على المسافر، وعلى صناعة الطيران بصفة عامة؟ وأخيراً، لماذا لا نسمع كثيرا عن إضرابات للعاملين في مجال الطيران في العالم العربي؟ نجوى الطامي.