جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مشاغبون في المدرسة...

يكاد لا يوجد صف دراسي في مدارس العالم إلا ويوجد فيه تلميذ مشاغب.واحد على الأقل يثير المتاعب والمشاكل للمدرسين أو التلاميذ أو للجميع.

تلميذ كهذا قد كون موهوباً في الشغب إلى حد أن الجميع يقف عاجزاً أمامه غير قادر على التوصل إلى الطريقة المثلى للتعامل معه بحيث لا يؤثر على زملائه التلاميذ ولا على المدرسين.

فما الحل وقتها؟ ما الذي يمكن أن تفعله المدرسة مع تلاميذ مشاغبين؟ والأهم ما الذي يمكن للأهل أن يقوموا به لو كان ابنهم أو ابنتهم مشاغباً او مشاغبة في المدرسة إلى درجة غير مقبولة؟

هذه الأسئلة هي التي طرحت في مؤتمر المدرسين في بريطانيا مؤخراً، ووصلت الاقتراحات إلى حد سحب المساعدات المالية التي تقدمها الحكومة للأسر ذات الأولاد المشاغبين باعتبار أن على أولياء الأمور أن يؤدبوا أولادهم ويغرسوا فيهم خصلة احترام المدرس والمدرسة.

آخرون لم يوافقوا مع هذا الطرح وقالوا إن مسؤولية التعامل مع التلاميذ المشاغبين لا تقع على عاتق الأسرة فقط وإنما هي مسؤولية مشتركة بين الاسر والمدرسين والسلطات التربوية. منيرة الشايب تبحث الموضوع في هذا التقرير