جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الزيارات المفاجئة للمسؤليين

كثيرا ما تكثر الشكوى في البلاد العربية من عدم اكتراث المسؤولين بمشاكل المواطنين وعدم تواصلهم المباشر مع العاملين في المؤسسات والإدارات التي يرأسونها. وإن قاموا بجولات ميدانية، فتكون معدة مسبقا ولا تسفر عن شيئ سوى تهنئة المرؤوسين على مجهودهم ثم سرعان ما ينفض الموكب ليعود المسؤول لإعداد تقرير ناصع لرؤساءه. كيف سيكون المشهد إذا لو تمت الزيارة ُ بشكل مفاجئ وكان الغرض منها هو تحري الحقيقة والكشف عن الأخطاء ومحاسبة المسؤول عنها؟

هذا مافعله وزير التعليم المصري احمد زكي بدر، حيث قام بزيارة مفاجئة إلى مدرسة بمدينة حلوان جنوب القاهرة بثـتها عدد من المحطات التليفزيونية. قام الوزير خلال تلك الزيارة بتوجيه انتقادات عنيفة الى المدرسين والقائمين عليها، كما قام -وأمام كاميرات التلفزيون- بإصدار قرار بنقل جميع العاملين بالمدرسة الى مناطق تعليمية اخرى تبعد عن اماكن سكنهم. هذا الامر اثار جدلا بين مؤيد ومعارض لتحرك الوزير. التفاصيل في تقرير محمد العزبي.