جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ماذا بعد الكرسي ؟

Image caption poll

نتهى التصويت يوم أمس في الانتخابات العامة البريطانية، وقريباً ستبدأ المفاوضات لتشكيل حكومة جديدة في البلاد، وستنتقل السلطة من مكان إلى آخر، وهناك طبعاً من سيجد نفسه خارج سدة الحكم.

وبريطانيا اليوم؛ فيها ثلاثة رؤساء وزارة سابقين وعشرات من الوزراء الذين اعتزلوا الحياة السياسية،/ وسينضم إليهم عدد ٌ لا بأس من الوزراء والنواب الحاليين/ فالانتخابات الحالية ستشهد خروج أكبر ِ عدد من النواب منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. فماذا يفعل هؤلاء، بعد سنوات طويلة وربما عقود من العمل السياسي؟ ما نسمعه عن كثيرٍ ممن يتركون الحكم والمناصب السياسية العليا يصبحون في وضع مادي أفضل؛ فيصبحون من أصحاب الملايين، بالمعنى الحرفي للكلمة. يكتبون كتاباً مقابل الملايين، ويلقون محاضرة مقابل عشرات الآلاف، ويعملون مستشارين لشركات كبرى مقابل، مئات الآلاف. وكل الأرقام بالدولارات الأميركية طبعاً.

فما الذي يجعل الزعماء السابقين قادرين على تحقيق هذه الإنجازات^ بعد تركهم لكراسيهم: إما لانتهاء فِـترات ولاياتهم أو لخـَسارتهم الانتخابات؟ لؤي اسماعيل سأل الدكتور أحمد عجاج، المحلل السياسي المقيم في لندن.