جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الرموز الدينية في الالعاب الرياضية!

فتحت بعض الحوادث التي شهدتها بعض البطولات الرياضية حول العالم نقاشاً حول ما يجوز أو لا يجوز للمحترفين الرياضيين ارتدائه خلال المباريات الرياضية التي يخوضونها. فكاد المنتخب الإيراني النسائي لكرة القدم أن يستبعد من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية للشباب في سنغافورة، بسبب حجاب لاعباته.

وكذلك في تونس منعت مجموعة لاعبات من المشاركة في بطولة محلية للجودو بسبب حجابهن.

وليس الأمر حكراً على الحجاب طبعاً، فلطالما ثارت نقاشات حول ارتداء اللاعبين لرموز دينية أخرى من أبرزها الصلبان أو لقمصان عليها كلماتٌُ ذات مضمون ديني أو سياسي. لكن كثيرين باتوا يطالبون الاتحاداتِ الرياضية الدولية والمسؤولين عن الرياضة في العالم بإظهار المزيدِ من المرونة فيما يتعلق بهذه الأشياء لأن ما يشار إليه بأنه "رمز ديني" ما هو في بعض الأحيان إلا واجبٌ ديني.

لكن أصحاب القرار يدافعون قائلين إن القوانين واضحة ولا تعتمد فقط على منع الرموز الدينية أو السياسية أو سواها، بل على ضرورات اللعبة وعلى سلامة المشاركين فيها.