جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

هل يبدأ أم ينتهي يومك بنهاية العمل؟

مع طول فترة بقائنا في العمل، و توفر وسائل التكنولوجيا الحديثة كالهاتف والانترنت، لم يعد لزاما علينا أن ننتظر الذهاب إلى البيت لننجز أمورنا الشخصية. فأصبحت الشركات توفر مرافق لتناول الطعام وفي بعض الأحيان لإعداد أو تسخين وجبة خفيفة، كما انه بالإمكان الان دفع الفواتير أو حتى الاستحمام إن توفرت المرافق المطلوبة في مؤسسة العمل.

هكذا انتقل جزء كبير من الأنشطة التي كنا نمارسها حصريا داخل البيت إلى المكتب. والعكس صحيح أيضا. فالعديد منا أصبح ينقل عمله إلى البيت وينجز واجباته على جهاز الكمبيوتر وهو جالس وسط عائلته.

منى با تعرض في التقرير التالي كيف نشهد مزيدا من التداخل بين حياتنا الشخصية وحياتنا العملية، وعما إذا تبقى لكم وقت كاف بعد الدوام لقضاء أغراضكم الأخرى؟