قصة شابة استلهمت فكرة تطبيق إلكتروني يجذب مئات الآلاف

  • جيريمي هويل
  • مراسل شؤون الأعمال، بي بي سي
ألينا غولدن

قبل خمس سنوات، خطرت لألينا غولدن فكرة إنشاء تطبيق يعتمد على موسيقى الهيب هوب المفضلة لديها، حينما كانت في بلدها الأصلي بيلاروسيا.

سمح الإصدار الأول من التطبيق الذي ابتكرته ألينا غولدن، المؤسسة المشاركة والرئيسة التنفيذية لشركة "راب تيك ستوديوز"، للأشخاص بتسجيل الأغاني التي كتبوها والدخول في "معارك راب"، على أن يصوت المستخدمون الآخرون لتحديد الفائزين.

تقول غولدن: "لطالما أحببت موسيقى الراب، وقد استلهمت أنا وزملائي المؤسسين فكرة هذا التطبيق من فيلم (ثمانية أميال)، الذي يروي فيه إمينيم قصة حياته وكيف أصبح نجما لموسيقى الراب".

وتضيف: "أنشأنا ما يسمى بـ (ساحة معركة الراب) للأشخاص الذين يحلمون بأن يسيروا على نفس طريق إمينيم".

صدر الصورة، RAP FAME

التعليق على الصورة،

جمع أول مليون جنيه إسترليني كان أسهل بكثير من جمع الدفعات الثانية من أموال المستثمرين

وبعدما انتقلت غولدن إلى العاصمة البريطانية لندن، تمكنت من جمع مليون جنيه إسترليني لتطوير تطبيقها بشكل أكبر.

ومع ذلك، سرعان ما واجهت غولدن شكوكًا من المستثمرين المحتملين عندما حاولت جمع دفعات أخرى من المال. لقد شكك المستثمرون فيما إذا كان التطبيق الذي أطلقته سيتمكن من جذب عدد كبير من المستخدمين.

تقول غولدن: "لقد تحدثنا مع العديد من المستثمرين المختلفين، لكننا كنا نتلقى ردود فعل متشابهة إلى حد كبير، فقد كانوا جميعًا يتساءلون عن المستوى الذي يمكن أن يصل إليه التطبيق، ومدى الحصة التي سيستحوذ عليها من السوق؟"

وتضيف: "لقد أشاروا إلى أننا كنا نستهدف فئة فرعية فقط من عشاق موسيقى الهيب هوب - الأشخاص الذين يريدون التنافس مع بعضهم بعضا".

وبعد عامين من المحاولات الفاشلة لجمع المزيد من الأموال لتطوير التطبيق وتسويقه، قررت غولدن إعادة التفكير في طريقة عملها بناءً على التعليقات التي تلقتها بالفعل من المستثمرين المحتملين".

صدر الصورة، RAP FAME

التعليق على الصورة،

يتيح التطبيق للمستخدمين تسجيل كلماتهم والحصول على تعليقات من المستمعين

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

تقول غولدن: "في البداية، شعرنا ببعض الانزعاج بالطبع. واعتقدنا أن المستثمرين لا يفهمون ذلك".

وتضيف: "لكنني أعتقد أنه من المهم أن تظل متواضعًا، وأن تنظر إلى عملك ليس فقط كمؤسس، ولكن أيضًا من منظور تجاري. من الواضح أن المستثمرين لديهم الكثير من الخبرات التجارية في ذلك الأمر!"

وأعادت غولدن إطلاق التطبيق باسم "راب فيم"، فلم يعد التطبيق يلبي احتياجات فناني الراب التنافسيين فحسب، بل يوفر أيضًا منصة للوافدين الجدد، الذين يمكنهم تسجيل كلماتهم على الموسيقى التي يوفرها التطبيق، ثم نشر الأغنيات للحصول على تعليقات من المستخدمين الآخرين.

تقول غولدن: "لا يمكن للمستخدمين التنافس على هذا الموقع فحسب، لكن يمكنهم أيضا التعاون والعثور على أصدقاء جدد على المنصة. ولهذا السبب فإن أهم شيء في التطبيق هو عنصر التفاعل المجتمعي".

والآن، وصل عدد من يستخدمون التطبيق كل شهر إلى 800 ألف شخص حول العالم. وتوظف الشركة 20 شخصًا في مقرها بوسط لندن.

وفي الآونة الأخيرة، احتفل الموقع بأول "طفل لموقع راب فيم"، أذ أقام مستخدمان للتطبيق علاقة ولديهما الآن طفل.

صدر الصورة، RAP FAME

التعليق على الصورة،

وصل عدد من يستخدمون التطبيق كل شهر إلى 800 ألف شخص حول العالم

تقول غولدن إن أهم درس تعلمته من هذه التجربة هو الاستماع بعناية إلى آراء المستثمرين والتصرف بناءً على نصائحهم.

وتقول: "أنا ممتنة للغاية لمستثمرينا، ولكل الذين استثمروا في تطبيقنا بالطبع، وحتى أولئك الذين لم يستثمروا في التطبيق".

وتضيف: "التعليقات التي تلقيناها ساعدتنا على أن ننظر لفكرة شركتنا بموضوعية أكبر، ونتيجة لذلك حققنا نموًا مذهلاً".

وتشير غولدن إلى أن نصيحتها لرواد الأعمال الشباب هي التعامل مع المستثمرين الذين يتعاملون معهم على أنهم حلفاء، وليسوا خصوما.

وتقول: "لقد تغير موقفي تجاه المستثمرين بمرور الوقت. ففي المرحلة الأولى، كنت خائفة منهم بعض الشيء، وكنت أحاول أن أخبرهم بالأشياء التي يرغبون في سماعها. وفي المرحلة الثانية أصبحنا واثقين من منتجنا، وربما أصبحنا مفرطين في الثقة بعض الشيء. لكننا في مجلس الإدارة لم نكن نستغل النصائح التي يقدمها لنا المستثمرون".

وتضيف: "لكن المرحلة الثالثة، التي أنا فيها الآن، فهى المرحلة التي أتعامل فيها مع المستثمرين على أنهم أشخاص مثيرون للاهتمام حقًا رأوا الكثير من الأعمال والتجارب في حياتهم، وينظرون إلى المنتجات من منظور تجاري. إنني أعتبرهم بمثابة مستشارين بالنسبة لنا".

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على صفحة BBC Entrepreneurship