ماذا تعرف عن حرب طروادة وهل كانت حقيقة أم مجرد أسطورة؟

هل حرب طروادة وقعت بالفعل أم مجرد أسطورة؟ مصدر الصورة Alamy

كان من المفاجئ بالنسبة لي أن أكتشف مدى انتشار قصة حرب طروادة على مر العصور خلال بحثي لإعداد كتاب عن القصص القديمة التي ترجمها كُتّاب كبار يحمل اسم "من الآلهة والرجال" .

فقد تحمس مؤلفون ذوو تخصصات متنوعة لترجمة نسخ مختلفة من هذه القصة الكلاسيكية، مثل الشاعر والأديب الإنجليزي الذي عاش في القرن السابع عشر جون درايدن، ومواطنه الذي جاء في القرن التالي لذلك ألكسندر بوب، وصولا للشاعر والكاتب المسرحي البريطاني - ابن القرن العشرين - لويس ماكنيس.

ومن بين أسباب نجاح "حرب طروادة" في إحداث هذا التأثير، أنها ليست قصة رائعة فحسب، وإنما تمثل - حسبما يظن كثيرون منذ أمد بعيد - حدثا وقع بالفعل.

في واقع الأمر، شكلت حرب طروادة بالنسبة لغالبية الإغريق أكثر من مجرد أسطورة أو خرافة، فقد مثلت لحظة حاسمة في ماضيهم السحيق. وتظهر مصادر تاريخية - تحديدا المؤرخ هيرودوت وعالم الرياضيات والفلكي والجغرافي إراتوستينس - أن القدماء افترضوا بشكل عام، أن هذه الحرب جرت على أرض الواقع، ولم تكن مجرد قصة.

وتقول إلياذة هوميروس إن ذلك الصراع، نشب أواخر العصر البرونزي ولمدة 10 سنوات، بين الإغريق بقيادة أغاممنون من جهة وأبناء طروادة الذي كان يقودهم ملكهم بريام من جهة أخرى.

وتشير "الإلياذة"، إلى أن السبب في اندلاع هذا الصراع يعود إلى اللحظة، التي طلبت فيها ثلاث ربات، هن هيرا وأثينا وأفروديت، من باريس - الابن قليل الحظ لبريام - أن يحدد أيهن أكثر جمالا. وعندما وقع اختيار باريس على أفردويت، وهبته الأخيرة في المقابل الحسناء هيلين زوجة شقيق أغاممنون. ولإعادة هذه السيدة إلى ديارها ولمعاقبة الطرواديين كذلك، قاد أغاممنون وشقيقه جيشا ضخما لمحاربة طروادة، وينجحان في نهاية المطاف في إجبار أهلها على الرضوخ والانصياع.

مصدر الصورة Trustees of the British Museum
Image caption لوحة تعود لعام 1882 للفنان إدوارد برن-جونز، تُظهر هيلين - وهي إحدى الشخصيات الرئيسية في حرب طروادة - والتي خلبت لب الرسامين عبر القرون

وفي الماضي، وخاصة في الفترة التي سبقت حلول العصور الوسطى، كان المؤرخون على استعداد لتصديق أن حرب طروادة وقعت بالفعل. ففي النصف الثاني من القرن الخامس قبل الميلاد، رأى هيرودوت الملقب بـ "أبو التاريخ"، أنها نشبت قبل نحو ثمانية قرون من زمنه. أما إراتوستينس فكان أكثر تحديدا، إذ قال إنها اندلعت إما في عام 1184 أو 1183 قبل الميلاد. مع ذلك، يميل الباحثون والعلماء في العصر الحديث إلى تبني نظرة أكثر تشككا، ليبقى السؤال قائما: هل وقعت تلك الحرب من الأصل؟

ويمثل ذلك السؤال لب معرض كبير يحتضنه المتحف البريطاني في لندن، تحت عنوان "طروادة: الحقيقة والأسطورة". ويتضمن المعرض مزهريات إغريقية ولوحات جدارية رومانية، وكذلك أعمالا فنية أكثر معاصرة، مستوحاة جميعا من قصة حرب طروادة. وتُعرض هذه القطع الفنية جنبا إلى جنب مع تحف أثرية تعود إلى أواخر العصر البرونزي. وقد أظهر هذا المعرض بصفة خاصة، كم كان الناس تواقين عبر التاريخ، للعثور على قدر من الواقع والحقيقة، في هذه القصة.

مصدر الصورة Claudia Plamp/ Staatliche Museen zu Berlin, Museum
Image caption قِدر من العصر البرونزي من طروادة، يضمه المعرض الذي يستضيفه المتحف البريطاني بشأن تاريخ هذه المنطقة

ويمكن القول إن الرومان قطعوا شوطا بعيدا في تقديم أنفسهم، على أنهم أحفاد لأبناء طروادة الذين نجوا بحياتهم من حربها المفترضة. وفي ملحمته الشعرية "الإنيادة"، يروي الشاعر الروماني فيرجيل كيف فر البطل أينياس مع مجموعة من أتباعه، من الحصن الذي احترق جراء الحرب، بعدما نجح الإغريق في التسلل إليه داخل حصانهم الخشبي. وقد لاذ أينياس ورجاله بعد ذلك بإيطاليا، التي اعتبروها وطنا جديدا لهم.

على أي حال، من غير المفاجئ أن نجد الناس مقتنعين، بأن حرب طروادة حقيقية. فالوقائع القاتمة للمعركة، وُصِفَت في "الإلياذة" بلهجة لا يشوبها أي تردد، ما يجعل من العسير على المرء أن يعتقد أن ما يُروى في هذا الشأن لا يستند إلى إفادات أُناس عاينوا الحرب بأم أعينهم، من قبيل مقطع يصف فيه هوميروس مقتل جندي على ضفاف البحر، وما أعقب ذلك من تحلق الأسماك حول الجثة، والتهامها الدهون المحيطة بكليتيْ القتيل.

ومن بين المقاطع المماثلة لذلك، ما ورد في النسخة التي ترجمها مارتن هاموند الباحث البريطاني في تاريخ العصور الكلاسيكية من "الإلياذة"، بشأن تفاصيل مقتل هيكتور على يد آخيل، وكيف وقع ذلك بعدما صوب الأخير سهمه إلى حنجرة الأول، نظرا لأن استهداف ذلك الجزء من جسم الإنسان "يؤدي إلى إزهاق روحه بسرعة أكبر".

مصدر الصورة Roberta Fortuna and Kira Ursem/ National Museet De
Image caption قدح فضي روماني يعود للقرن الأول الميلادي يصور آخيل وشخصيات أخرى

وفي حقيقة الأمر، كانت إمكانية العثور على موقع طروادة، التي تحدث عنها هوميروس في إلياذته، هو ما حدا بعالم الآثار ورجل الأعمال البروسي هاينيش شليمان، إلى التوجه في أواخر القرن التاسع عشر، إلى ما يُعرف الآن بتركيا. وعندما قيل له وقتذاك، إن طروادة القديمة ربما تقع في مدينة هيسارليك القابعة على الساحل الغربي لتركيا الحديثة، شرع شليمان في الحفر والتنقيب هناك، ليكتشف عددا كبيرا من الكنوز الأثرية، التي يُعرض الكثير منها حاليا في المتحف البريطاني.

وفي بادئ الأمر، قال هذا الرجل إن العديد مما اكتشفه يعود لأواخر العصر البرونزي - وهي الفترة التي قال هيرودوت إن حرب طروادة دارت خلالها - لكن تبين بعد ذلك أن هذه القطع كانت في الواقع أقدم من ذلك بعدة قرون. غير أن هذا لا ينفي أن شليمان نجح في اختيار الموقع الصحيح للحفر فيه بحثا عن طروادة، إذ أن غالبية المؤرخين يتفقون الآن على أن طروادة القديمة، يُفترض أن تكون موجودة في هيسارليك، وأنها حقيقية كذلك.

فمن شأن وجود شواهد على اندلاع حريق في هذه المنطقة في الماضي، وما عُثِر عليه فيها من عدد محدود من نصال الأسهم - تعود إلى الفترة التي قال هيرودوت إنها شهدت وقوع حرب طروادة - أن يفيد بأن تلك المدينة التركية كانت ساحة للقتال في ما مضى.

كما أنه عُثِرَ على نقوش وكتابات تعود للحيثيين، ذلك الشعب القديم الذي عاش في وسط تركيا، تتحدث عن نزاع نشب بشأن طروادة، التي كان هؤلاء القوم يعرفونها باسم "ويلوسا". ورغم أن أيا من هذه المكتشفات، لا يشكل دليلا على وقوع حرب طروادة بشكل فعلي، فإنها تحظى بترحيب من يعتقدون أن رحى تلك الحرب دارت بالفعل.

مصدر الصورة Devonshire Collections, Chatsworth/ Chatsworth Set
Image caption لوحة "آخيل جريحا" التي تعود لعام 1825 للرسام فيليبو آلباتشيني

في كل الأحوال، يُفترض أن تكون وقائع حرب طروادة - إذا تأكد أنها اندلعت فعلا - مختلفة تماما عما رواه هوميروس في ملحمته. فمن العسير تصور نشوب حرب على هذا النطاق الواسع، الذي وصفته أشعار ذلك الرجل، ناهيك عن استمرارها لعشر سنوات كاملة، في حصن اكتشف علماء الآثار أنه كان محدود المساحة ومكتظا بمن فيه من أشخاص. رغم ذلك، فما من شك، في أن ما وصفه هوميروس في الإلياذة بشأن مسلك الجنود خلال الحرب، بدا ذا طابع بشري وواقعي للغاية.

فقد تمثلت عبقرية هذا الشاعر الإغريقي الشهير، في قدرته على أن يسمو بصراع - مثل ذاك الذي تحدث عنه في "الإلياذة" - وجعله حدثا أكثر عمقا، وذلك بهدف تسليط الضوء على حقائق الحروب والصراعات الدموية. ففي الواقع، لم تكن هناك آلهة تؤثر على مسار الأحداث في معارك العصر البرونزي، وإنما كان الأمر عبارة عن رجال وجدوا أنفسهم منغمسين في معركة دموية، يمكن لك أن تتصور مدى العنف الذي اتسمت به، حينما فوجئوا باتجاه الريح يتحول ضدهم. وقد استطاع هوميروس رصد تلك الحقائق المُتجاوزة للزمن، والتعبير عنها، حتى في أكثر مقاطع ملحمته الشعرية إغراقا في الخيال.

ويمكن القول إن اليونانيين وجدوا في إرث حرب طروادة، تفسيرا للعالم الدموي وربما الرديء، الذي عاشوا فيه. فشخصيات مثل آخيل وأوديسيوس عاشت في عصر كان يحفل بالأبطال، لكنه زمن ولى الآن، مُخلّفا نزعة التعطش للدماء، دون ما كان يترافق معها، من قيم للبطولة والشجاعة وسمات للتميز العسكري، ارتبطت جميعها بحرب طروادة.

ومن اللافت، أن حتى الفترة التالية مباشرة لانتهاء هذه "الحرب"، كانت حافلة بالعنف. ففي مسرحية استوحاها إسخيلوس - أحد أهم كًتّاب المآسي الإغريقية على الإطلاق - من أعمال هوميروس، وترجمها لويس ماكنيس، يصف الكاتب كيف أقدمت كليتيمنيسترا في فترة ما بعد الحرب على قتل زوجها أغاممنون، الذي - كما يقول النص - ضحى بابنته إيفيجينيا "بكل لا مبالاة، كما لو كانت مجرد رأس من الأغنام، لديه منه الكثير والكثير"، من أجل استرضاء الآلهة، حتى ينعم بريح مواتية في رحلته إلى طروادة.

في نهاية المطاف، فبغض النظر عن مدى صلة حرب طروادة بالواقع، فلا شك أنه كان لها تأثير دائم، ليس على اليونانيين وحدهم، بل وعلينا نحن أيضا. فسواء كانت مستوحاة من حرب اندلعت في الماضي البعيد، أو مجرد عمل خيالي تفتق عنه ذهن كاتب بارع، فقد تركت تلك "الحرب" بصمتها على العالم، ما يكسبها أهمية تاريخية هائلة على الدوام.

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Future

المزيد حول هذه القصة