منظمة حقوقية: مسؤولون نيجيريون يغتصبون النساء في معسكرات الحماية

امرأة تسير في معسكر بدائي تحمل طفلا

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

تضم المعسكرات البدائية على أطراف بلدة مايدوغوري أكثر من 16 الف امرأة وفتاة

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش لحقوق الإنسان إن مسؤولين نيجيريين ينتهكون جنسيا بعض النساء والفتيات الموجودات في العديد من المعسكرات في بلدة مايدوغوري النيجيرية.

وقالت المنظمة إنها تحدثت إلى 43 ضحية اغتصبتهن أو استغلتهن جنسيا مجموعات الحماية أو مسؤولو الأمن.

ولم ترد الحكومة النيجيرية على تلك الادعاءات.

وأدى تمرد حركة بوكو حرام في البلاد إلى مقتل 20 الف شخص وتشريد أكثر من مليونين آخرين.

وفر معظم الذين اضطروا إلى ترك بيوتهم إلى اللجوء إلى المعسكرات الموجودة في مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو.

ولكن تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش يقول إن بعض النساء تعرضن للانتهاكات الجنسية في تلك المعسكرات.

وقالت بعض الضحايا إنهن أجبرن على ممارسة الجنس وتركن عندما أصبحن حوامل.

وتقول ماوسي سيغن من المنظمة الحقوقية "إنه من العار والمشين إن يقوم الأشخاص الذين يجب عليهم أن يحموا هؤلاء النساء والفتيات بمهاجمتهن وانتهاكهن."

وقالت المنظمة إن الإمدادات غير المنتظمة للأغذية والملابس والأدوية وغيرها من الإمدادات الضرورية في تلك المخيمات المؤقتة في مايدوغوري، جعلت هؤلاء النساء والفتيات، ومعظمهن أرامل أو بمفردهن، في موقف ضعيف.