عشرات الآلاف يطالبون باستقالة رئيسة كوريا الجنوبية بسبب مزاعم فساد

محتجون في كوريا الجنوبية

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

السلطات قدّرت حجم المشاركة في المظاهرات بنحو 45 ألفا

تظاهر عشرات الآلاف في سيول، عاصمة كوريا الجنوبية، للمطالبة بتنحي رئيسة البلد بارك جيون-هي على خلفية مزاعم فساد.

وتواجه تشوي سون-سيل، وهي صديقة مقربة من جيون-هي وابنة زعيم طائفة دينية في كوريا الجنوبية، اتهامات بممارسة نفوذ على الرئيسة والاستفادة منها والتدخل في إدارة شؤون البلاد.

وهناك مزاعم بأن صديقة الرئيسة دفعت رجال أعمال للتبرع بملايين الدولارات لمؤسسات تسيطر عليها، وكان لها دور في اختيار مساعدين للرئيسة، وحتى أنها كانت تختار للرئيسة ملابسها.

وقدمت بارك اعتذارا في التليفزيون الرسمي للشعب، أمس الجمعة.

صدر الصورة، AP

التعليق على الصورة،

الرئيسة بارك كادت تبكي في خطاب للشعب واعترفت بخطأها في زيادة نفوذ صديقتها تشوي سون-سيل وتدخلها في إدارة شؤون البلاد

وكادت تبكي أثناء كلمتها التي ألقتها، وأقرت بالمسؤولية عن الفضيحة التي تورطت فيها صديقتها المقربة.

كما أقرت بأنها سمحت لصديقتها تشوي بصياغة خطاباتها.

واعتقلت الشرطة صديقة الرئيسة، الخميس الماضي، ووجهت لها اتهامات بالغش واستغلال السلطة.

صدر الصورة، AP

التعليق على الصورة،

20 ألف شرطي مزودين بمدافع مياه انتشروا في العاصمة

وقدّرت الشرطة عدد المشاركين في المظاهرات بنحو 45 ألف شخص، بينما يقول منظمو الاحتجاجات إن العدد بلغ 200 ألف متظاهر.

ونشرت السلطات أكثر من 20 ألف شرطي، حيث أغلقوا بعض الشوارع باستخدام حافلات وشاحنات.

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

يقول منظمو المظاهرات إن نحو 200 ألف شخص شاركوا

وشهدت مدن أخرى في كوريا الجنوبية مظاهرات أصغر حجما.

ونفت الرئيسة مزاعم بوسائل إعلام بشأن مشاركتها في "طقوس دينية" خاصة في مقرها الرسمي، وتعهدت بقبول إجراء تحقيقات حول سلوكها.

وأدت التطورات الأخيرة إلى تدني شعبية بارك جيون-هي إلى 5 بالمئة فقط، وهو أقل مستوى لأي رئيس كوري جنوبي على الإطلاق.

وتطالب المعارضة إما باستقالة الرئيسة أو بقبول اختيار البرلمان لرئيس وزراء يكون الثاني في الحكم بعدها.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

أعضاء حزب الرئيسة يقدمون اعتذارا للشعب في البرلمان