اعتقال موظف في الاستخبارات الألمانية بسبب "تعليقات إسلامية الطابع"

وكالة الاستخبارات الداخلية الالمانية

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

أفادت تقارير بأن مقر الوكالة في كولونيا كان هدفا لهجوم محتمل

اعتقل موظف في وكالة الاستخبارات الداخلية الألمانية بعد إدلائه بتعليقات ذات طابع إسلامي، ونشره مواد تخص الوكالة، بحسب تقارير.

ولم يؤكد متحدث باسم وكالة الاستخبارات لوكالة أنباء رويترز صحة تقرير نشرته صحيفة "ديفيلت" وأفاد بأنه كان هناك اشتباه بنية الرجل شن هجوم بمتفجرات على مقر الوكالة في كولونيا.

وأضاف المتحدث "لا يوجد دليل حتى الآن على أنه كان هناك خطر فعلي".

وقالت الوكالة إن الرجل، وهو ألماني الجنسية، "تصرف بشكل يشوبه الغموض" في السابق.

وأوضح المتحدث باسم الوكالة أن الرجل "متهم بالإدلاء بتعليقات ذات طابع إسلامي على الانترنت باستخدام اسم مستعار، وبالكشف عن معلومات داخلية بالوكالة في غرف للدردشة".

وأوردت صحيفة ديفيلت أن أحد المشاركين في الدردشة كان عميلا للوكالة، وأنه هو من ضبط المشتبه به، إذ تحدث الاثنان عن هجوم محتمل.

ولم تؤكد الوكالة القسم الذي كان يعمل فيه المشتبه به، لكن مجلة "دير شبيغل" الألمانية أفادت بأنه جرى تعيينه في الآونة الأخيرة لرصد أوضاع الإسلاميين في ألمانيا.

كما ذكرت "دير شبيغل" أن عائلة المشتبه به لم تكن على علم بأنه اعتنق الإسلام في عام 2014.

وتشير تقديرات إلى أن ألمانيا تضم 40 ألف إسلامي، بينهم 9200 سلفي، حسب ما صرح مدير وكالة الاستخبارات لوكالة أنباء رويترز في وقت سابق من نوفمبر/ تشرين الثاني.