مسلحو "فارك" في "المسيرة الأخيرة"

بعد شهرين من توقيع اتفاق السلام في كولومبيا، يتجمع مقاتلو القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) استعدادا لتسريحهم نهائيا.

القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك)

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

عناصر من القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك)، أكبر المجموعات المتمردة في البلاد، يتجمعون استعدادا لما يقولون إنه "آخر مسيرة عسكرية" لهم.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

وقع المفاوضون الممثلون لقوات فارك اتفاق سلام معدّل مع الحكومة الكولومبية في 24 نوفمبر/تشرين الثاني، لوضع نهاية للصراع المسلح الذي استمر أكثر من خمسة عقود في البلاد.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

وبموجب اتفاق السلام، وافق مسلحو فارك على مغادرة معسكراتهم في الغابات والانتقال إلى 26 مركز انتقال حيث يجرى تسريحهم.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

لم تكن الاستعدادات اللوجيستية لانتقال ستة آلاف و300 مقاتل إلى تلك المناطق سهلة.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

واستعانت الحكومة الكولومبية بـ 450 شاحنة خفيفة، و120 شاحنة بضائع، ومئة حافلة، و80 قاربا، وعشرة جرارات، و35 من البغال، لنقل المسلحين.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

ووصل الكثير من المقاتلين سيرا على الأقدام، ونشر بعضهم صورا على مواقع التواصل الاجتماعي تحت هاشتاغ #lasFarcCumplen أو#FarcDelivers.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

واستقبل السكان المحليون المسلحين بالأعلام البيضاء، في واحد من مراكز الانتقال في مقاطعة كاوكا.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

وعندما وصل المسلحون إلى المناطق الانتقالية، اكتشفوا أن كثيرا منها لم تنته أعمال التشييد بها بعد، ما دفعهم إلى نشر تغريدات ساخرة عبر موقع تويتر، متسائلين عما إذا كانوا وصلوا إلى المكان الصحيح. وقالت الحكومة الكولومبية إنها ستحاول الإسراع من عمليات التشييد.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

وسيبقى المسلحون في مراكز الانتقال لقرابة 180 يوما. وهناك سيُجرى تسجيلهم، وتسليم أسلحتهم، والبدء في إجراءات انخراطهم في الحياة المدنية.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

ومن المتوقع أن يصل آخر مسلحي الجماعة البالغ عددهم 6300 شخص إلى المناطق الانتقالية بنهاية يوم الأربعاء. وقال الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس، في تعليق له على تويتر، إن "الحرب مع فارك أصبحت من الماضي."