الخارجية الأمريكية تدعو الصين وروسيا لاتخاذ إجراءات مباشرة ضد بيونغيانغ

شابة يابانية تنظر إلى لقطة تلفزيونية توضح مسار الصاروخ الباليستي الذي أطلقته فوق جزيرة هوكايدو شمالي اليابان

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

شابة يابانية تنظر إلى لقطة تلفزيونية توضح مسار الصاروخ الباليستي الذي أطلقته فوق جزيرة هوكايدو شمالي اليابان

دعا وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تلرسون، الصين وروسيا إلى "اتخاذ إجراءات مباشرة" ضد كوريا الشمالية في أعقاب إطلاقها صاروخيا باليستيا جديدا حلق فوق جزيرة هوكايدو شمالي اليابان.

وقال تلرسون "الصين تمد كوريا الشمالية بغالبية نفطها. وروسيا هي المُوظّف الأكبر للعمالة الكورية الشمالية".

وحذر تلرسون من أن بيونغيانغ "تعمق عزلتها الدبلوماسية والاقتصادية".

والصين وروسيا هما الشريكان الاقتصاديان الرئيسيان لكوريا الشمالية.

وقالت كوريا الجنوبية إن التجربة الصاروخية الأخيرة التي أجرتها كوريا الشمالية تعتبر تحديا خطيرا للمجتمع الدولي.

وقال مراسل بي بي سي في طوكيو إن التجربة الصاروخية الأخيرة غطت مسافات أكبر مقارنة بالتجارب الصاروخية السابقة.

واتهم رئيس وزراء اليابان، شينزو ابي، كوريا الشمالية بأنها "تهدد السلام العالمي".

وأضاف ابي أن اليابان "لن تتسامح أبدا" مع تصرفات كوريا الشمالية.

ومضى قائلا "إذا استمرت كوريا الشمالية بالمضي في هذا الطريق، فليس لها مستقبل مشرق".

ومن المقرر أن ينعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في جلسة طارئة في وقت لاحق الجمعة لاتخاذ قرارات جديدة بشأن التجربة الصاروخية الأخيرة.

ويأتي اجتماع الجمعة بعد أربعة أيام من اتخاذ قرار بالإجماع يقضي بفرض عقوبات إضافية ضد كوريا الشمالية.

وأطلقت بيونغيانغ صاروخا باليستيا جديدا للمرة الثانية في غضون أسابيع.

وبلغ الصاروخ ارتفاعا قُدّر بنحو 770 كيلومترا وحلّق لمسافة 3700 كيلومتر قبل أن يسقط في المحيط الهادئ قبالة جزيرة هوكايدو، بحسب جيش كوريا الجنوبية.

صدر الصورة، Reuters

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

اجرت كوريا الجنوبية تجربة صاروخية جديدة ردا على تجربة كوريا الشمالية

وقال جيش كوريا الجنوبية إن الصاروخ - وهو الأول الذي تطلقه كوريا الشمالية منذ تشديد العقوبات عليها - انطلق من منطقة سنوان، التي يوجد بها مطار بيونغيانغ الدولي، مباشرة قبل الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (العاشرة مساء الخميس بتوقيت غرنيتش).

ورجحت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أنه صاروخ باليستي متوسط المدى عابر للقارات.

وبحسب التقديرات المبدئية، حلّق الصاروخ على ارتفاع أعلى ولمسافة أبعد كثيرا من ذلك الذي أطلقته كوريا الشمالية يوم 29 أغسطس/ آب.

وكما حدث في المرة السابقة، حلّق الصاروخ فوق جزيرة هوكايدو بشمال اليابان قبل أن يسقط في المحيط الهادئ.

وفي كوريا الجنوبية، عقد الرئيس موون جاي-إن اجتماعا طارئا لمجلس الأمن الوطني، فيما أجرى الجيش تجربة لإطلاق صاروخ باليستي في بحر اليابان، المعروف باسم بحر الشرق، بحسب وكالة يونهاب للأنباء.

وتصر كوريا الشمالية على أنها بحاجة لبرامج نووية وبرامج تسلح كي تضمن بقاءها. وخلال الأشهر القليلة الماضية، أجرت العديد من الاختبارات على صواريخ، في تجاهل للعقوبات المفروضة من الأمم المتحدة.

كما أجرت سادس تجاربها النووية منذ أسبوعين، والذي زعمت أنه كان لقنبلة هيدروجينية، وهي أشد سلاح أُنتج في التاريخ.

صدر الصورة، REUTERS/KCN

التعليق على الصورة،

قالت كوريا الشمالية في أوائل سبتمبر إنها اختبرت قنبلة هيدروجينية

وفرضت الأمم المتحدة مجموعة جديدة من العقوبات على كوريا الشمالية، استهدفت ما تبقى من روابطها التجارية الدولية.

لكن يبدو أن هذه العقوبات لم تردع كوريا الشمالية التي هددت أمس بأن "تُغرق اليابان وتحول الولايات المتحدة إلى رماد".