بوجديمون يدعو الانفصاليين لجبهة موحدة في انتخابات كتالونيا المبكرة

أكد رئيس اقليم كتالونيا المقال أنه جاء إلى بروكسل من أجل إسماع صوته في الاتحاد الأوروبي، ولا يعتزم طلب اللجوء السياسي.

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

أكد رئيس اقليم كتالونيا المقال أنه جاء إلى بروكسل من أجل إسماع صوته في الاتحاد الأوروبي، ولا يعتزم طلب اللجوء السياسي.

دعا رئيس إقليم كتالونيا المقال كارلس بوجديمون الأحزاب الانفصالية للاتحاد في الانتخابات الإقليمية القادمة لتواصل سعيها للاستقلال.

ودعت الحكومة الإسبانية المركزية لإجراء انتخابات في الإقليم بعد أن أعلن البرلمان الكتالوني الاستقلال وردت مدريد بفرض الحكم المباشر.

وجاءت مناشدة بوجديمون بعد يوم من إصدار قاض أسباني مذكرة اعتقال مذكرة أوروبية باعتقاله.

وعلى الرغم من أنه مطلوب من قبل القضاء، إلا أن بوجديمون قال إنه على استعداد للترشح في الانتخابات في الإقليم.

ويواجه أيضا أربعة من حلفاء بوجديمون الترحيل المحتمل من بلجيكا إلى إسبانيا، وما زال ثمانية مسؤولين سابقين في حكومة كتالونيا رهن الاحتجاز في إسبانيا.

ويواجه جميعهم تهمة التمرد والتحريض وإساءة استخدام الأموال العامة للدعوة إلى استقلال كتالونيا.

وقال بوجديمون إنه لن يعود إلى إسبانيا إلا بعد تقديم ضمانات بأنه سيحصل على محاكمة عادلة.

وقال إنه يمكنه المشاركة في الانتخابات الإقليمية التي من المزمع إجراؤها يوم 21 ديسمبر/كانون الأول.

وقالت الحكومة الإسبانية إنه يمكن لأي سياسي متهم المشاركة في الانتخابات ما لم يكن مدانا فعليا.

وفي تغريدة على تويتر السبت قال بوجديمون إنه حان الوقت "لكل الديمقراطيين أن يتحدو. من أجل كتالونيا، من أجل حرية السجناء السياسيين ومن أجل الجمهورية".

وضمًّن بوجديمون التغريدة رابطا لالتماس يطالب باتحاد الاحزاب الانفصالية ضد مدريد في الانتخابات المحلية. ووقع على الالتماس حتى حينه أكثر من 39 ألف شخص.

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

جرت مظاهرات في برشلونة السبت مناهضة لاحتجاز المطالبين باستقلال الاقليم