السلطات الأمريكية تحقق في خطأ أتاح لمنفذ هجوم تكساس الحصول على سلاح

حافلة مصدر الصورة EPA
Image caption قتل 26 شخصا في الهجوم الذي نفذه كيلي في كنيسة فيرست بابيست في تكساس

أعلنت القوات الجوية الأمريكية أنها بدأت التحقيق في سبب عدم إدخال معلومات عن السجل الجنائي لمنفذ هجوم تكساس ديفين باتريك كيلي في قاعدة البيانات الوطنية.

وكان العنصر السابق في سلاح الجو قد أمام محكمة عسكرية بتهمة العنف الأسري عام 2012، وأصدرت المحكمة قرارا بمنعه من شراء وحمل أي سلاح ناري. لكنه تمكن من شراء بندقية العام الماضي، وهي التي استخدمها في هجوم الأحد الماضي.

وقتل كيلي في هجوم تكساس 26 شخصا، ولاذ بالفرار من موقع الحادث، لكنه وجد قتيلا في سيارته بعد ذلك.

وقالت الشرطة إن سبب وفاته - فيما يبدو - طلق ناري أطلقه على نفسه بعد مطاردته من قبل أحد المواطنين الذين شهدوا واقعة الهجوم.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن فريمان مارتن، المدير الإقليمي لهيئة الأمن العام بولاية تكساس، قوله إن كيلي، البالغ من العمر 26 سنة، أصيب بأعيرة نارية أطلقها عليها أحد المواطنين.

وقالت القوات الجوية الأمريكية، في بيان أصدرته بشأن هجوم تكساس، الاثنين: "تشير البيانات الأولية إلى أن قضية العنف الأسري لكيلي لم يدرجها مكتب التحقيقات الخاصة التابع لإدارة قاعدة هولومان الجوية في قاعدة بيانات المركز الوطني للمعلومات الجنائية".

وأضاف البيان أن العمل جاري في الوقت الحالي بالتعاون مع وزارة الدفاع للتحقيق في كيفية التعامل مع السجل الجنائي لكيلي.

وقال غريغ أبوت، حاكم ولاية تكساس، في وقت سابق إن كيلي كان يجب أن يمنع وفقا للقانون من حمل سلاح ناري.

المزيد حول هذه القصة