ترامب: القمة مع زعيم كوريا الشمالية "قد تعقد الشهر المقبل"

كيم جونغ أون وترامب صورة مركبة مصدر الصورة AFP/getty

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن القمة بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قد تعقد في موعدها الشهر المقبل.

وقال ترامب للصحفيين "سنرى ما سيحدث، ومن الممكن حتى أن تعقد في الثاني عشر من يونيو/ حزيران المقبل، فنحن نتحدث معهم حاليا وهم يرغبون في عقدها بشدة ونحن أيضا".

وأضاف في تغريدة ، قال السيد ترامب إن الاجتماع يمكن أن يجري في سنغافورة "وإذا لزم الأمر سيتم تمديده بعد ذلك التاريخ".

وقبل تلك التغريدة، قالت الرئاسة الكورية الجنوبية إنها ممتنة لأن "القمة عادت إلى الحياة مرة أخرى".

ويقول ديفيد ويليس مراسل بي بي سي من واشنطن إنه لا أحد يمكنه التخمين إذا ما كانت المحادثات ستعقد في غضون أسبوعين أم لا.

وكان ترامب قد وجه لومه الخميس لكوريا الشمالية فيما وصفه "بحملتها العدائية"، ثم أعلن إلغاء القمة.

ولاحقا قالت كوريا الشمالية إنها منفتحة على الحوار وترغب في "التفاوض في أي وقت وبأي شكل".

وقال نائب وزير الخارجية الكوري الشمالية كيم كي غوان إن قرار ترامب إلغاء القمة "مؤسف".

وفي حال عقدت القمة ستكون المرة الأولى التي يلتقي فيها رئيس أمريكي مع الزعيم الكوري الشمالي.

مصدر الصورة AFP/getty
Image caption ترامب يلتقي الرئيس الكوري الجنوبي في البيت الأبيض

ورغم أن تفاصيل القمة التي أصبحت قيد الشك حاليا غير معلنة إلا أنها كانت ستركز على تفاصيل نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية ورفع الثقة بين الأطراف المختلفة في المنطقة.

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت أنها وفت بوعدها بغلق وتفكيك الأنفاق في موقعها الوحيد لإجراء الاختبارات النووية على أرضها لكن بعد ساعات أعلن ترامب إلغاء القمة.

وأخبر ترامب الصحفيين أمام البيت الأبيض أنه يرحب باللهجة التصالحية في بيان كوريا الشمالية ردا على قراره إلغاء القمة، مضيفا أنه لازال مرحبا بإجراء المحادثات مع زعيم كوريا الشمالية.

وفي وقت سابق قال ترامب على حسابه على موقع تويتر "ياله من خبر رائع أن نتلقى البيان الدافئ والمثمر الصادر عن كوريا الشمالية، سنرى إلى أين يقودنا، ربما إلى رخاء وسلام طويل ومستدام كما نرجو".

وكان الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأمريكي قد اتفقا على عقد القمة في سنغافورة بعد عقود من التوتر بين البلدين بل وملاسنات بين الرجلين.

وسبب العداء بين البلدين توترا في شبه الجزيرة الكورية بسبب برنامج كوريا الشمالية للأسلحة النووية والتي تقول بيونغيانغ إنه خط دفاع عن أراضيها ضد ما تسميه "العدوان الأمريكي".

وقالت الخارجية الكورية الشمالية إن الانتقادات التي وجهتها في الآونة الأخيرة لمسؤولين أمريكيين بعينهم كانت بسبب تصريحات أمريكية مستفزة، وإن الخصومة الحالية توضح "الحاجة الملحة" لعقد القمة.

وقالت كوريا الشمالية في بيان نشرته وسائل إعلام رسمية بعد إلغاء ترامب القمة "الإعلان المفاجئ والأحادي الجانب بإلغاء القمة كان أمرا غير متوقع ولا يمكن إلا أن نشعر بالأسى العميق لذلك".

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية عن المسؤول الكوري الشمالي قوله في بيان "أعجبتنا كثيرا جهود الرئيس ترامب التي لم يسبق أن بذلها أي رئيس آخر لعقد قمة تاريخية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة".

المزيد حول هذه القصة