إقبال كثيف على شراء عملة ترامب-كيم التذكارية رغم إلغاء قمة الزعيمين

صورة للعملة المعدنية التذكارية مصدر الصورة AFP

لم تنعقد قمة ترامب-كيم حتى الآن، لكن، هل كان هذا الدافع الوحيد وراء الإقبال الكثيف على العملات النقدية التذكارية المصممة للاحتفال بالحدث؟

من المثير للدهشة أن تلقى عملتان تذكاريتان مثل هذا الإقبال من جانب الجماهير على الرغم من إلغاء اللقاء.

وانصب الجزء الأكبر من الاهتمام على القطعة المعدنية التي صممتها إدارة الاتصالات في البيت الأبيض، للإشادة بالمفاوضات بين ترامب و"القائد الأعلى" كيم جون-أون.

وعادة ما تقدم مثل هذه العملات للضيوف والدبلوماسيين الأجانب.

وتحمل قطعة معدنية أخرى صورة لكل من ترامب وكيم ورئيس كوريا الجنوبية، مون جاي إن، وهي متاحة الآن على موقع "غيفت شوب" التابع للبيت الأبيض. ويبدو أن الطلب عليها يشهد إقبالا كبيرا الأمر الذي شكل ضغطا أدى إلى تعطل الموقع.

وفي وقت مبكر من الخميس، عرضت العملة التذكارية بسعر مخفّض بلغ 19.95 دولارا بعدما كانت بنحو 24.95 دولارا، كما عرض موقع الهدايا التذكارية إمكانية استعادة الأموال المدفوعة إذا لم تنعقد القمة.

لكن الموقع أعلن أن "غالبية الزوار قالوا إنهم يريدون هذا الإرث المهم في التاريخ السياسي بغض النظر عن النتائج".

ويبدو أن هذا هو بيت القصيد.

ويقول مراسل بي بي سي في أمريكا الشمالية، أنتوني زورشر، إن العملة المعدنية ربما تكون ضمن عرف صك العملات المعمول به بداية من "دولار 1804"، في إشارة إلى سلسلة العملات المعدنية المسكوكة في القرن الثامن عشر لتقديمها كهدايا للدبلوماسيين وتباع الآن بأسعار باهظة للغاية.

ولم يطلب ترامب أو فريقه من الإدارة تصميم هذه العملة، لكنها أتاحت الفرصة للكثيرين للسخرية منه على الإنترنت.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
لحظة "تدمير" موقع التجارب النووية في كوريا الشمالية

وتساءل المتحدث السابق باسم البنتاغون، آدم بليكشتاين: "هل أرسل ترامب نصف هذه القطعة المعدنية إلى كيم كإعلان عن الحب؟"

وهل جعلت العملة المعدنية زعيم كوريا الشمالية حقا الفائز في هذا الموقف.

وذهبت السخرية إلى أبعد من ذلك عندما قال الكاتب الأمريكي، بريان كراسنشتاين، إن ترامب قد يعلق العملة المعدنية "إلى جوار صورته المزيفة على غلاف مجلة تايمز"، محيلا متابعيه إلى رابط لتقرير صحيفة واشنطن بوست الذي كشف عن أن عددا من شركات الغولف التي يملكها ترامب كانت قد عرضت في مقارها نسخة من غلاف مزيف لصحيفة تايمز تتضمن عدة عنواين إيجابية وفي منتصف الغلاف صورة لترامب.

وقال مستخدم آخر على مواقع التواصل الاجتماعي إن تلك العملات قد تكون وسيلة أخرى لترامب لدعم إمبراطوريته التجارية.

وقال بول ريكيرت، الذي نشر صورة للرئيس ترامب وهو ينظر إلى الفتى فرانك جياشيو وهو ممسك بآلة جز العشب في البيض الأبيض: "هل سيستخدم ترامب العملات التذكارية للدفع للعمال؟. وكان الفتى جياشيو، 11 عاما، قد طلب من الرئيس جز العشب في البيض الأبيض، وهو الحرفة التي يمارسها لجني الأموال.

أو هل ستجد هذه العملات المعدنية طريقها إلى موقع إيباي، كما قال أكسلرود، كبير الاستراتيجيين للرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما.

ومع ذلك، لم يكن الجميع يعتبرون العملة مثار للسخرية.

وقال المحلل في شؤون كوريا الشمالية، روبرت كيلي، إن القطع التذكارية رسخت "تقديس شخصية" كيم، ولم تحترم القيم الأمريكية.

وبعد الانتقادات التي أثارتها القطعتان التذكاريتان، أصدر البيت الأبيض بيانا قال فيه إنه "لم يساهم بأي شكل في تصميمهما".

المزيد حول هذه القصة