مهاجر سوري يعتذر بعد الاعتداء على إسرائيلي في ألمانيا

يهود يرتدون قلنسوة

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

نصح زعيم الجالية اليهودية الألمانية المواطنين اليهود بتجنب ارتداء القبعات التقليدية في المدن الكبرى

اعترف مهاجر من سوريا أمام محكمة ألمانية بأنه هاجم إسرائيليا كان يرتدي قلنسوة يهودية فوق رأسه، في العاصمة برلين، وقدم اعتذارا عما بدر منه.

واعتدى الشاب المهاجر، 19 عاما، على الرجل الإسرائيلي وضربه بالحزام في وضح النهار في شارع بالعاصمة الألمانية.

وقدم الشاب اعتذارا عن الاعتداء الذي قام به، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية، وقال "أنا آسف، لقد كان خطأ. لم أرد أن أضربه، أردت فقط إخافته".

وتمكن الضحية من تصوير الاعتداء عليه في أبريل/نيسان الماضي، باستخدام هاتفه الذكي ونشر الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي مما تسبب في موجة غضب، وخرجت مظاهرات تضامنا مع الجالية اليهودية في ألمانيا.

وكرد فعل على الاعتداء نصح زعيم الجالية اليهودية الألمانية المواطنين اليهود بتجنب ارتداء القبعات التقليدية في المدن الكبرى.

وأظهرت لقطات من الاعتداء المهاجم وهو يصرخ باللغة العربية قائلا إنه "يهودي"، قبل أن يضرب ويجرح الرجل الإسرائيلي.

ولاحقا، كشف الضحية، وهو طالب يبلغ 21 عاما، أنه ليس يهوديا بل هو عربي إسرائيلي.

وقال لشبكة دوتش فيلي الألمانية إنه ارتدى القلنسوة اليهودية لأنه وصديقه أرادا اختبار ما إذا كان ارتداء مثل هذه القبعة يعد شيئا عاديا في شوارع مدينة برلين.

بينما اعترف المتهم أمام المحكمة، والذي تم تسميته في وسائل الإعلام الألمانية باسم كنان الـ- س، إنه كان تحت تأثير المخدرات وقت الهجوم.

وكان المهاجر مسجلا في منزل للاجئين في ولاية براندنبورغ خارج برلين، ولكن عندما نفذ الهجوم كان يتنقل بين عدة أماكن في العاصمة.

------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.