كوريا الشمالية "تستعد لإطلاق صواريخ"

ترامب و كيم مصدر الصورة EPA
Image caption قال ترامب "سأكون مستاء جدا اذا رأيت أي تجارب صاروخية"

تشير صور أخذت عبر الأقمار الصناعية لإحدى المنشآت القريبة من بيونغ يانغ، إلى أن كوريا الشمالية ربما تستعد لإطلاق صواريخ او أقمار صناعية.

ولوحظ هذا النشاط المتزايد في موقع "سانوم دونغ"، وهو المكان الذي عادة ما تطلق منه كوريا الشمالية معظم صواريخها الباليستية.

ويأتي ذلك عقب ورود تقارير أولية بداية هذا الأسبوع تفيد بأن كوريا الشمالية أعادت بناء قاعدة "سوهاي" الرئيسية لإطلاق الصواريخ.

وبدأ العمل على تفكيك قاعدة "سوهاي" العام الماضي لكنه توقف مع توقف المحادثات الأمريكية.

ونقل عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة أنه سيكون مستاء جدا اذا استأنفت كوريا تجاربها الصاروخية.

حيث قال "سأكون متفاجئا بشكل سلبي إذا أقدم على عمل يخالف ما تفاهمنا عليه، لكن سنرى ونتابع ما سيحدث"

وأضاف "سأكون مستاء جدا اذا رأيت أي تجارب صاروخية"

ويعتقد محللون أنه من المرجح جدا في هذه الفترة أن تركز بيونغ يانغ على إطلاق أقمار اصطناعية بدلا من إجراء تجارب

صاروخية.

إلا أن الولايات المتحدة قالت في وقت سابق من هذا الأسبوع إن هذا لا يتسق مع الالتزامات التي تعهد بها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون للرئيس ترامب.

ماذا يحدث في موقع "سانوم دونغ"؟

رصدت تحركات لناقلات كبيرة بالقرب من قاعدة "سانوم دونغ" مؤخرا، وهذا كان يعتبر في الماضي إشارة الى أن كوريا الشمالية تستعد على الأقل لنقل الصواريخ الى منصات الإطلاق.

وقد نشر موقع شبكة الإذاعة العامة الامريكية، إن بي أر، جميع الصور التي أخذت عبر الاقمار الصناعية.

وتقول مراسلة بي بي سي في سيؤل لورا بكر إن كوريا الشمالية ربما تحاول اختبار أمريكا عقب تعثر المحادثات التي عقدت بين ترامب و كيم جونغ أون في هانوي، أملا في أن تقدم الولايات المتحدة مقترح اتفاق أفضل يوقف اطلاق الصواريخ الكورية.

وتضيف "يقول الخبراء أن الصواريخ المستخدمة لإطلاق الأقمار الاصطناعية تختلف عادة عن تلك المستخدمة كصواريخ طويلة المدى.

وكما كان متوقعا انتهى الاجتماع بين الزعيمين في العاصمة الفيتنامية الأسبوع الماضي دون التوصل إلى اتفاق بشأن الخلافات حول مدى استعداد كوريا الشمالية للحد من برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات عنها.

مصدر الصورة AFP
Image caption موقع "سوهاي" لإطلاق الأقمار الصناعي في كوريا الشمالية يثير الجدل

قاعدة "سوهاي" الصاروخية

كانت قاعدة "سوهاي" الصاروخية في موقع "تونغ تشانغ ري" تستخدم لإطلاق الاقمار الاصطناعية واختبار المحركات لكنها لم تستخدم أبدا لإطلاق صواريخ باليستية.

وكشفت كل صور الأقمار الصناعية الواردة من مراكز أبحاث ودراسات أمريكية عن الاستخبارات الكورية الشمالية.

وكشفت صور الأقمار الصناعية في هذا الأسبوع، القادمة من عدة مراكز أبحاث ودراسات أمريكية بالإضافة الى رصد جهاز الاستخبارات الكوري الجنوبي، لتقدم سريع في إعادة بناء الهياكل على منصة إطلاق الصواريخ.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون إن كوريا الشمالية قد تواجه مزيدا من العقوبات إذا لم يتحقق أي تقدم بشأن نزع السلاح النووي.

وقد أدى الاجتماع التاريخي الأول بين ترامب و كيم في عام 2018 في سنغافورة إلى التوصل إلى اتفاق غامض حول "نزع الأسلحة النووية" ، إلا أنه لم يحقق أي تقدم ملحوظ.

المزيد حول هذه القصة