باكستان: اتهام طبيب بيطري هندوسي بازدراء الإسلام للفّه الدواء "بأوراق عليها آيات قرآنية"

Image caption تعرضت عيادة البيطري إلى التخريب والحرق

وجهت السلطات الباكستانية تهمة ازدراء الإسلام لطبيب بيطري هندوسي، لأنه كان يبيع الأدوية ملفوفة في أوراق عليها نصوص دينية تضم آيات قرآنية.

وقد أضرمت جموع من الناس الغاضبين النار في عيادة البيطري، قرب منطقة مير بور خاس، في إقليم السند، كما تعرضت متاجر يملكها هندوس للنهب في أعقاب ذلك.

وقال البيطري إنه استعمل بالخطأ هذه الأوراق، التي يبدو أنها مأخوذة من كتاب مدرسي للتربية الإسلامية.

ويواجه المتهم إذا ثبتت إدانته عقوبة السجن المؤبد.

وتعرف قوانين ازدراء الدين في باكستان بصرامتها، إذ تنص على عقوبات قاسية لكل من يسيء للإسلام. ويرى المنتقدون لهذه القوانين إنها تستهدف بالخصوص الأقليات الدينية في البلاد.

وتفيد تقارير أن الطبيب لف الدواء في أوراق مأخوذة من كتاب مدرسي لزبون تعاني ماشيته من المرض. ولكن الزبون انتبه إلى الآيات القرآنية في الورق، وأخذه إلى أحد الأئمة المحليين، الذي بلغ الشرطة.

وقال مولانا حافظ الرحمن، المسؤول المحلي في حزب جمعية علماء الإسلام، لبي بي سي إن الطبيب البيطري فعل ذلك عمدا.

ولكن تقرير الشرطة يقول إن المتهم يؤكد أنه استعمل الورق بالخطأ.

Image caption تعرضت متاجر يملكها هندوس للنهب

ويواجه البيطري الآن عقوبة السجن المؤبد، بعد اتهامه رسميا بازدراء المعتقدات الدينية وتدنيس القرآن.

وتعرضت ثلاثة متاجر وعيادة البيطري إلى التخريب ثم الحرق، حسب تقارير صحفية محلية.

وقال جواد إقبال، الشرطي في منطقة مير بور خاس، لبي بي سي إن الضالعين في الهجمات سيعتقلون، مضيفا أنهم "لا يحبون الإسلام ولا جيرانهم".

ويقول مراسلون إن السياسيين المتشددين في باكستان يدعمون هذه العقوبات القاسية، من أجل كسب الأنصار.

مصدر الصورة EPA
Image caption بعض السياسيين المتشددين يدعمون هذه العقوبات القاسية

وقد أدين العشرات من الباكستانيين بازدراء الإسلام في السنوات الأخيرة، وأثارت بعض القضايا تنديدا دوليا، ومن بينها قضية آسيا بيبي التي حكم عليها بالإعدام في 2010 بعد اتهامها بإهانة النبي، في شجار مع جيرانها.

وقضت سنوات في السجن في انتظار الإعدام، قبل أن تلغي المحكمة العليا الحكم في 2018، وغادرت آسيا البلاد بعدها.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة