مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقل لاجئا سوريا "لتخطيطه للهجوم بقنبلة" على كنيسة أمريكية

الكنيسة التي يزعم الإف بي أي أنها كانت عرضة للتفجير مصدر الصورة Google maps

أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي أنه اعتقل مهاجرا سوريا زعم أنه "خطط للهجوم بقنبلة" على كنيسة لمواطنين أمريكيين من أصل أفريقي في مدينة بيتسبيرغ في ولاية بنسلفانيا.

ويظن المحققون أن مصطفى مصعب العوامر الذي وصل الولايات المتحدة قادما من درعا في سوريا قبل 3 سنوات وكان في سن المراهقة والتحق بمدرسة ثانوية في المدينة يقود المخطط لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الإف بي آي إن عميلا متخفيا له كان على اتصال بالعوامر على أنه رفيق مؤيد لتنظيم الدولة الإسلامية عندما كان يجمع موادا يمكن استخدامها لصنع قنبلة وأنه سجل لنفسه مقطعا مصورا يبايع فيه تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي رسالة على أحد مواقع التواصل الاجتماعي وجهها لرفيقه الذي جنده الإف بي أي قال العوامر "إنني أحترق من الداخل حزنا على ما حدث للمسلمين في نيوزيلندا" في إشارة للهجوم على المسجدين في كرايستشيرش في مارس/ آذار الماضي.

وحسب المحققين في الإف بي آي ناقش العوامر مع رفيقه العميل مهاجمة جنود أمريكيين أو مجمع للإيزيديين أو مسجدا للشيعة.

وقال ممثل الإدعاء العام في الولاية في بيان " المتهم ربما خطط لهجوم على كنيسة في بيتسبيرغ باسم تنظيم الدولة الإسلامية".

ويوضح الإدعاء بأن المتهم كان سيقوم بزراعة القنبلة في الكنيسة خلال ساعات الليل قائلا "إن الهجوم سيكون انتقاما لإخواننا مجاهدي تنظيم الدولة الإسلامية في نيجيريا".

الدول الست التي اختارها أغلب اللاجئين في 2018

العثور على صور لم يسبق رؤيتها لهجمات 9/11

وفي تغريدة على حسابه على موقع تويتر كتب مايكل داي كاهن الكنيسة "لقد هزمنا الشيطان والمجد للرب" موجها الشكر للإف بي آي على جهودهم.

ويوضح الادعاء أن العوامر كتب خطة من عشرة بنود بخط يده مفصلا فيها كيف سيقوم بإدخال القنبلة إلى الكنيسة في حقيبة الظهر التي يحملها كما حدد مسارات الهروب الممكنة التي يمكن استخدامها على صور الأقمار الاصطناعية التي ينشرها موقع غوغل للخرائط للكنيسة.

وأضاف المحققون إنه اشترى مطلع الشهر الجاري مسامير وبطاريات بهدف استخدامها لصنع القنبلة، كما أرسل لرفيقه عميل الإف بي أي موادا لتوضيح كيفية عمل القنابل.

المزيد حول هذه القصة