بريكست: المعارضون للخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق يهزمون الحكومة في مجلس العموم

مصدر الصورة AFP
Image caption بوريس جونسون يلوح بالدعوة إلى انتخابات عامة مبكرة

اجتاز النواب المتمردون في حزب المحافظين ونواب المعارضة بنجاح المرحلة الأولى في طريقهم إلى سن قانون يمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

فقد صوت النواب بواقع 328 صوتا مقابل 301 لصالح فرض سيطرتهم على جدول أعمال مجلس العموم، وهو ما يتيح لهم سن قانون بتأجيل تاريخ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

ورد رئيس الوزراء، بوريس جونسون، بأنه سيدعو إلى إجراء انتخابات عامة مبكرة إذا وافق النواب على مقترح التأجيل.

وقال زعيم المعارضة جيريمي كوربين إنه ينبغي التصديق على قانون بريكست قبل إجراء الانتخابات العامة.

وانضم 21 نائبا من حزب المحافظين، بينهم وزراء سابقون، إلى المعارضة وصوتوا ضد الحكومة.

وكانت الحكومة هددت جميع النواب الذين يصوتون ضدها بطردهم من الحزب.

مصدر الصورة Reuters

وقال رئيس الوزراء إن مشروع القانون الذي سيعرضه النواب على المجلس يضع "زمام الأمر في يد بروكسل وسيؤدي إلى المزيد من التأجيل والمزيد من الغموض".

وأضاف أنه مجبر على الدعوة إلى انتخابات مبكرة يكون فيها الخيار للشعب.

وتعني نتيجة اليوم أن النواب ستكون لهم اليد العليا في مجلس العموم الأربعاء. ويمكنهم بالتالي عرض مشروع قانون مشترك بين الأحزاب يجبر رئيس الوزراء على طلب تأجيل موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى 31 يناير/ كانون الثاني، إلا إذا صدق النواب على اتفاق جديد أو وافقوا على الخروج دون اتفاق قبل نهاية أكتوبر/ تشرين الأول.

وعلمت بي بي سي أن الحكومة تعتزم إجراء انتخابات يوم 15 أكتوبر/ تشرين الأول، أي يومين قبل قمة بروكسل.

ويحتاج جونسون إلى دعم كوربين لإجراء انتخابات إذ يتطلب الأمر موافقة ثلثي أعضاء مجلس العموم البالغ عددهم 650 نائبا.