شركة طيران تساعد مسافريها على تجنب الجلوس بالقرب من الأطفال الباكين

طفلة تبكي في طائرة مصدر الصورة Andrey Popov

أدخلت شركة الخطوط الجوية اليابانية خاصية جديدة بنظام حجز المقاعد على طائراتها يتيح للعملاء معرفة أماكن المقاعد التي يجلس بها أطفال.

وفي الرسم التوضيحي لمقاعد الطائرة، تظهر أيقونة "طفل" في المكان الذي يوجد به مسافر بصحبة طفل يقل عمره عن عامين.

وقال أحد العملاء بموقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي إن هذا النظام ينبهه إلى "أين يخطط طفل للصراخ في رحلة تستغرق 13 ساعة".

لكن مستخدمين آخرين بالموقع حثوه على التحلي بالصبر، بينما اقترح آخرون استخدام سماعات خاصة تعزل الأصوات الخارجية.

ويقول موقع شركة الخطوط الجوية اليابانية على الانترنت إن الأيقونة "تُعرّف الركاب الآخرين باحتمال وجود طفل في ذلك المكان".

لكن الأيقونة لا تظهر إذا تم الحجز عن طريق طرف ثالث، كشركة سياحة، أو في حال تغيير الطائرة قبل الرحلة مباشرة.

وبالرغم من هذا، وجه رجل أعمال يُدعى راحات أحمد رسالة شكر لشركة الطيران عبر تويتر، وقال في تغريدته "يجب أن يكون هذا إلزاميا لجميع شركات الطيران".

وأضاف "على متن رحلتي (من نيويورك إلى الدوحة) منذ أسبوعين كان بجانبي ثلاثة أطفال رضع يصرخون طوال الوقت".

وأثارت تغريدته عددا من الردود، جاء بعضها مشجعا للنظام الجديد، بينما طالب البعض المسافرين بالتحلي بالصبر.

وقال مستخدم يُدعى جي سوندار "إنهم أطفال، كما كنا جميعا يوما ما. يجب أن نتعلم التسامح، وإلا سنحتاج قريبا إلى خرائط ترشدنا إلى المسافرين ذوي روائح الفم الكريهة، والسكارى، ومن يسيل لعابهم أو يخرجون ريحا، وأشياء كثيرة أخرى".

بدوره، قال أندرو ليم "كنت أتفهم مشكلتك، لكن منذ ولادة طفلي وأنا أتعاطف مع الآباء والأمهات الذين يسافرون برفقة أطفال".

وأضاف "إذا انزعجت من طفل يصرخ بالقرب منك، فبإمكانك أن تحاول الحديث معه بعقلانية".

وكتبت ديدرا هارديمون "الأطفال الرضع غير قادرين على التخطيط للبكاء أو الامتناع عن ذلك".

واقترح مستخدمون آخرون استخدام سماعات تحجب الضجة.

وكتبت جين جونسون "لا أفهم الذين يشكون من بكاء الأطفال. أستخدم سماعاتي الخاصة ولا أسمع شيئا".

وبحسب موقع flyingwithbabies.com المتخصص بشؤون السفر برفقة أطفال، فإن شركة الاتحاد للطيران من الأكثر ملائمة لسفر العائلات، حيث تقدم خدمات إضافية بينها عربات خاصة للأطفال.

ومن بين الشركات الأخرى المميزة في هذه الخدمات شركة طيران الإمارات وشركة طيران الخليج.

المزيد حول هذه القصة