اتهام رجلي أعمال موّلا حملة ترامب بتهم التواطؤ والتزوير

مصدر الصورة Alexandria Sheriff's Office
Image caption فرومان (إلى اليمين) وبارناس

وجه الادعاء العام في ولاية نيويورك اتهامات لاثنين من المتبرعين لحملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانتخابية بخرق قوانين تمويل الحملات الانتخابية.

ووفقا للائحة الاتهامات فإن رجلي الأعمال ليف بارناس وإيغور فرومان تواطآ لـ "تمرير تمويل أجنبي لمرشحين لمناصب فيدرالية ومناصب في الولاية".

وكان الاثنان على صلة برودي جولياني، المحامي الشخصي لترامب.

والاثنان مواطنان أمريكيان. وولد بارناس في أوكرانيا وفرومان في روسيا البيضاء.

وأُلقي القبض على الرجلين في مطار دلس في فرجينيا قبل أن يتمكنا من أن يستقلا طائرة إلى فيينا في النمسا مساء الأربعاء.

ومثل الاثنان أمام المحكمة الفيدرالية في فرجينيا يوم الخميس.

ولم يصدر محاميهما، جون دود، الذي سبق أن مثل ترامب، أي تعليق على الاتهامات لوسائل الإعلام الأمريكية.

ووجه الاتهام أيضا لرجلين آخرين هما آندري كوكوشكين، وهو أوكراني، وديفيد كوريا، وهو أمريكي، في نفس القضية الخميس. ولم يتم حتى الآن القبض على كوريا.

وقال الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلنسكي للصحفيين الخميس إنه لم يقابل قط بارناس وفرومان، ولكن "سمع عنهما".

ما هي الاتهامات الموجهة لهما؟

ويواجه بارناس وفرومان اتهامات بالتواطؤ والكذب وتزوير وثائق.

واتهم الاثنان بالتحايل على قوانين تمويل الحملات الانتخابية الأمريكية عن طريق برنامج لغسل الأموال.

كما أنه توجد مزاعم أن بارناس وفرومان أسسا شركة للطاقة في فلوريدا لإخفاء مصادر تمويلهما.

ويتهم الاثنان بالتبرع الكاذب بنحو 325 ألف دولار عام 2018 للجنة سياسية موالية لترامب باسم هذه الشركة وزعما أن ذلك يتعلق بأعمال الشركة.

ووجهت شكوى بشأن التبرع ذاته إلى الجهة الرقابية الخاصة بتمويل الشركات.

وإضافة إلى هذا التبرع، قدم الرجلات مساهمات لحملات للحزب الجمهوري تصل إلى 400 ألف دولار في غضون عدة شهور.

وسمحت المساهمات للرجلين بلقاء زعماء الحزب الجمهوري، بما في ذلك ترامب، في البيت الأبيض وفي منتجع مار أ لارغو في فلوريدا.

كما توجد مزاعم أن فرومان وبارناس جمعا تمويلات تبلغ قيمتها آلاف الدولارات لعضو في الكونغرس لم يتم الكشف عن هويته سعيا "لمساعدتهما في أن تقيل الحكومة الأمريكية أو تستدعي السفير الأمريكي لدى أوكرانيا".

وتم هذا جزئيا عن طريق "طلب من مسؤول أوكراني حكومي واحد أو أكثر".

وتشير سجلات تمويل الحملة الانتخابية إلى أن عضو الكونغرس هو بيت سيشنز، وقد كان عضوا سابقا في الكونغرس وخسر إعادة انتخابه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حسبما قالت وسائل إعلام أمريكية.

وأما السفيرة فكانت ماري يوفانوفيتش، التي من المتوقع أن تدلي بشهادتها أمام مجلس النواب الجمعة بشأن التحقيق في قضية ترامب وأوكرانيا.

وأقالت إدارة ترامب يوفانوفيتش في وقت سابق من العام الحالي.

ما هي صلة جولياني بالقضية؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption بارناس (إلى اليمين) وجولياني

ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز، سعى بارناس، الذي يتمتع بعلاقة طويلة مع جولياني، إلى الحصول على مساعدة فرومان لتسهيل اتصال محامي الرئيس بالادعاء الأوكراني.

وساعد الاثنان في ترتيب لقاء بين المدعي العام الأوكراني السابق يوري لوتسكينو وجولياني في يناير/كانون الثاني الماضي، وفقا لوكالة أسوشييتد برس.

وأشار جولياني لبرناس فرومان في مايو/أيار الماضي على أنهما موكلاه.

وفي الشكوى التي أدت إلى فتح تحقيق أوكرانيا في الكونغرس، أعرب الشاكي عن قلقه أن ترامب "يستخدم سلطات منصبه طلبا لتدخل دولة أجنبية" في الحملة الانتخابية القادمة.

وأشار تقرير الشاكي مرارا إلى ضلوع جولياني في أوكرانيا وعمله مع بارناس وفرومان، اللذين يشار إليهما بأنهما "من معارفه".

ما هي علاقة ترامب؟

دور إدارة ترامب في أوكرانيا هو لب تحقيق الكونغرس لمحاسبة ترامب تمهيدا لعزله

ويتعلق التحقيق بطلب ترامب في يوليو/تموز من الرئيس الأوكراني بدء تحقيق بشأن نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن، الذي يسعى للفوز بالانتخابات الرئاسية التي تجري العام القادم.

والاتهامات هي أول قضية جنائية تتعلق بتحقيق أوكرانيا.

ولا تمس هذه الخروقات في تمويل الحملة الانتخابية ترامب بصورة مباشرة، على الرغم من أن أنشطة بارناس وفرومان، كاثنين من معارف محامي الرئيس، أثارت انتباه لجان التحقيق في الكونغرس.

وكان من المتوقع أن يمثل المشتبه بهما أمام لجان يرأسها ديمقراطيون في الكونغرس في قضية ترامب وأوكرانيا.

المزيد حول هذه القصة