بريكست: عشرات الآلاف يتظاهرون في لندن من أجل استفتاء ثان على خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

خروج بريطانيا
Image caption متظاهرون يطالبون بإجراء استفتاء آخر على خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين إلى شوارع لندن مطالبين باستفتاء ثان على مشروع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويقول قادة حملة "تصويت الشعب" إنهم يريدون التحقق من أن المملكة المتحدة موافقة على شروط الخروج التي تفاوض عليها رئيس الوزراء بوريس جونسون.

وتوجه المتظاهرون إلى مقر البرلمان وسط العاصمة البريطانية الذي شهد جلسة استثنائية السبت لمناقشة اتفاق جونسون مع الاتحاد الأوروبي.

وقالت متظاهرة جاءت من خارج لندن لبي بي سي إنها "آخر فرصة بالنسبة لها للتعبير عن تمسكها بإجراء استفتاء آخر.

وأضافت "إنه التزام كبير، ولكنني ندمت على عدم المشاركة في المرة السابقة، أما هذه المرة فكان حضوري تلقائيا".

Image caption يعتقد المتظاهرون أن مساعد بوريس جونسون دومينيك كامينغز هوالعقل المدبر لبريكست

وتقول ميجي إن "مناقشة البرلمان للمشروع في الوقت ذاته تجعل منه يوما حاسما، لم أكن لأشعر بالراحة لو أنني بقيت في المنزل".

أما ميلي بيشوب فجاءت من بليموث مع أمها وصديقها. وقالت: "أعتقد أنه على الشباب أيضا أن يعبروا عن غضبهم من هذا أيضا، وأعتقد أن الخروج من الاتحاد الأوروبي أخذ مسارا خاطئا، أريد أن أكون متفائلة، ولكنني أحضر نفسي لما هو أسوأ".

ورفعت مجموعة من المتظاهرين بالونات تمثل ديمينيك كامينغز، أحد مساعدي رئيس الوزراء، وهو يحرك بوريس جونسون كالدمية. ويظهر كامينغ كأنه يرتدي زي النازية، وعلى ذراعه كتبت عبارة "أنجز خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

"احترام القيم الديمقراطية"

Image caption حشود من المتظاهرين أمام مقر البرلمان وسط لندن

ويدعو قادة الحملة الناس إلى التوقيع على رسالة موجهة إلى بوريس جونسون والنواب البريطانيين ونواب الاتحاد الأوروبي يطالبونهم فيها بالسماح للشعب بالتصويت إذا كان يريد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

أما أنصار الخروج من الاتحاد الأوروبي فخرجوا في "مسيرة الديمقراطية" بشوارع مانشستر.

Image caption المسيرات وهي متجهة نحو مقر البرلمان

المزيد حول هذه القصة