قطار باكستان: مقتل أكثر من 70 شخصا إثر انفجار موقد طهي على متن القطار

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
اشتعال النيران بقطار في باكستان بسبب وجبة إفطار

لقي أكثر من 70 شخصا حتفهم إثر اشتعال النيران في قطار كان متجها من مدينة كراتشي إلى روالبندي في باكستان.

وقال وزير السكك الحديدية، الشيخ رشيد أحمد، إن الحريق نجم عن انفجار اسطوانة غاز كان يستخدمها الركاب لطهي طعام إفطارهم.

ويعتقد أن الحريق امتد إلى ثلاث عربات على الأقل، بينما نقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤولين قولهم إن كثيرا من الضحايا لقوا حتفهم أثناء محاولتهم القفز من القطار المحترق.

وأفادت بعض التقارير بإصابة 30 شخصا آخرين في الحادث، لكن مسؤولين يؤكدون أن عدد القتلى مرجح للزيادة.

وقال شيخ رشيد أحمد: "لقد انفجر موقدا طهي. كانوا يطبخون ويستخدمون زيت الطعام، ما زاد من اشتعال النيران".

وقال الوزير إن الركاب الذين يجلبون مواقد الطهي إلى القطارات، من أجل إعداد وجبات الطعام في الرحلات الطويلة يمثلون مشكلة حقيقية.

وأضاف أن العديد من الركاب كانوا في طريقهم لحضور مؤتمر، نظمته جماعة التبليغ السنية في باكستان.

ووقع الحادث بالقرب من بلدة "رحيم يار خان" جنوب مقاطعة البنجاب.

ويتجه هذا القطار من كراتشي، عبر معظم أنحاء باكستان، إلى روالبندي، في رحلة تستغرق 25 ساعة ونصف وهو ضمن خدمة "تيزغام" للقطارات السريعة، التي تعد واحدة من أقدم خدمات القطارات في باكستان وأكثرها شعبية.

ولدى باكستان تاريخ من حوادث السكك الحديدية مع ارتفاع عدد الضحايا، وذلك لأن القطارات غالبا ما تكون مكتظة بأعداد من المسافرين تفوق طاقتها الاستيعابية بكثير.

وفي يوليو/ تموز الماضي، قتل 11 شخصا في حادث اصطدام، وتوفي أربعة آخرون إثر إصابتهم في حادث آخر في سبتمبر/ أيلول.

وفي عام 2007، قتل 56 شخصا على الأقل، وأصيب أكثر من 120 آخرين بجروح في حادث قطار بالقرب من مدينة ميهرابور جنوبي البلاد.

وفي عام 2005، قتل أكثر من 130 شخصا، إثر تصادم ثلاثة قطارات في مقاطعة السند، في واحدة من أسوأ حوادث القطارات في البلاد.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة