كيف دعم الفن الكوبي حركات التحرر في أفريقيا؟

مصدر الصورة Lázaro Abreu Padrón
Image caption ملصق لمنظمة كاسترو يحمل اسم "بعد إموري دوغلاس" - عام 1968

تستضيف العاصمة البريطانية لندن معرضا للمواد الدعائية الكوبية، من ملصقات ومجلات، التي تُظهر دعم الرئيس الكوبي الراحل فيديل كاسترو لحركات التحرر في أفريقيا أثناء الحرب الباردة.

وأُنتجت هذه المواد لصالح منظمة كاسترو لمساندة شعوب آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، التي أُسست بعد مؤتمر للقارات الثلاثة استضافته العاصمة الكوبية هافانا عام 1966، بهدف مواجهة الإمبريالية الأمريكية.

وتقول أوليفيا أحمد، أمينة المعرض، لـ بي بي سي إن المؤتمر "ضم وفودا مثلت عدداً كبيراً من الدول الأفريقية، من بينها حركات التحرر. وتوطدت علاقة كاسترو بالقليل من القادة الأفارقة، خاصة أميليكار كابرال من غينيا بيساو".

أميليكار كابرال على ملصق ليوم التضامن مع شعوب غينيا بيساو وجزر الرأس الأخضر عام 1974 مصدر الصورة Olivio Martínez Viera
Image caption أميليكار كابرال على ملصق ليوم التضامن مع شعوب غينيا بيساو وجزر الرأس الأخضر عام 1974
Presentational white space

وقاد كابرال المقاومة ضد الاحتلال البرتغالي في غينيا بيساو وجزر الرأس الأخضر، لكنه اغتيل عام 1973، قبل عام واحد من استقلال البلاد.

وتقول أحمد إنه تم التخطيط للمزيد من المؤتمرات الثلاثية، لكن لم يتسن تنفيذ أي منها. فأصبحت الأعمال الفنية التي تقدمها منظمة كاسترو هي الوسيلة الأهم للإبقاء على التواصل ومشاركة المعلومات. وكانت الملصقات تطبع وتوضع داخل مطبوعات المنظمة.

وتابعت: "ربما كان تشي غيفارا هو الأكثر تمثيلا في كل المطبوعات، كونه الوجه الثوري الأبرز في أمريكا اللاتينية".

"لكن ثمة مطبوعات تعيد الاحتفاء بالقادة الأفارقة بنفس الطريقة".

تشي غيفارا على أحد الملصقات عام 1969 مصدر الصورة Alfredo G Rostgaard
Image caption تشي غيفارا على أحد الملصقات عام 1969
Presentational white space

وكان غيفارا قد توجه إلى ما يُعرف الآن بجمهورية الكونغو الديمقراطية عام 1965، في محاولة فاشلة لدعم الثورة ضد النظام الموالي للغرب، بعد أربع سنوات من اغتيال بطل الاستقلال الكونغولي باتريس لومومبا.

واتُهمت المخابرات الأمريكية والبريطانية باغتيال لومومبا، بعد أربعة أشهر فقط من انتخابه كأول رئيس وزراء ديمقراطي في البلاد.

باتريس لومومبا على أحد الملصقات في يوم التضامن مع الكونغو عام 1972 مصدر الصورة Alfredo Rostgaard
Image caption باتريس لومومبا على أحد الملصقات في يوم التضامن مع الكونغو عام 1972
Presentational white space

وتقول أحمد إن سر أهمية الملصقات هو "تأثرها بالفن الشعبي الذي قد لا تتوقع رؤيته، فهم يحتفون بالشعوب بطريقة صادقة وأصيلة، بدلا من الأساليب الشعبوية الواقعية التجميلية".

ويحمل المعرض اسم "كوبا: فن الغرافيك في الحرب الباردة"، وشارك في تصميم المعروضات 33 مصمما، كثيرون منهم نساء، صنعوا كل هذه الصور المحملة بالمعاني.

فمثلا، أحد الملصقات عن غينيا بيساو، تظهر فيه امرأة تحمل بندقية آلية، من تصميم بيرتا أبيليندا فيرناندز، "وهي واحدة من النساء اللاتي صنعن عددا من التصميمات المميزة لمنظمة كاسترو" على حد وصف أحمد.

يوم التضامن مع شعوب غينيا بيساو وجزر الرأس الأخضر - عام 1968 مصدر الصورة Berta Abelénda Fernández
Image caption يوم التضامن مع شعوب غينيا بيساو وجزر الرأس الأخضر - عام 1968
Presentational white space

ومن أكثر المشاهد تكرارا، صور النساء وهن يحملن السلاح، بحيث يظهرن في دور نشط. كما أن مجلة المؤتمر الثلاثي "حوت الكثير من المساهمات النسائية والمقالات عن النساء، وكذلك على جبهة حرب الشوارع".

غلاف مجلة القارات الثلاثة عام 1995 مصدر الصورة Ospaaal
Image caption غلاف مجلة القارات الثلاثة عام 1995
Presentational white space

ولعب كاسترو دورا كبيرا في أنغولا، على عكس طبيعة العمليات السرية الكوبية في ستينيات القرن العشرين، إذ رأى أنها فرصة ليثبت وجوده في ساحة الدعم الدولي، لإحداث فرق على المستوى العالمي.

وقبل استقلال أنغولا عن البرتغال عام 1975، أرسل كاسترو صفوة القوات الخاصة، و35 ألف جندي، لدعم الحركة الشعبية لتحرير أنغولا الماركسية، والتصدي لقوات الفصل العنصري من جنوب أفريقيا التي كانت تحاول دعم الحركات الموالية للولايات المتحدة للوصول إلى الحكم.

يوم التضامن مع أنغولا - عام 1972 مصدر الصورة José Lucio Martínez Pedro
Image caption يوم التضامن مع أنغولا - عام 1972
Presentational white space

وبحسب أليكس فاينز، من مركز شاتام هاوس، يُرَجح أن 4300 كوبي على الأقل قتلوا في الصراعات في أفريقيا، نصفهم في أنغولا وحدها حيث استمرت الحرب الأهلية حتى عام 2002.

وتقول أحمد إن الملصقات التي حملت رسائل الدعم لمقاتلي حركات التحرر "لجأت لاستخدام استعارات بصرية، أو رموز بصرية بسيطة".

وأضافت أن المصممين كانوا يميلون لكتابة تعليقات في أسفل الملصق بأربع لغات، هي الانجليزية والأسبانية والفرنسية والعربية "بحيث تصبح الرسالة عالمية قدر الإمكان، لأن الهدف منها كان الانتشار عالميا وليس مجرد نشرها داخل كوبا".

الأسبوع الدولي للتضامن مع شعوب أفريقيا - عام 1970 مصدر الصورة Gladys Acosta Ávila
Image caption الأسبوع الدولي للتضامن مع شعوب أفريقيا - عام 1970
Presentational white space

وأشرفت منظمة كاسترو على عملية نشر كبرى، استهلكت الكثير من الموارد. ويقول أوليفيو مارتينيز فييرا، مصمم حضر بدايات مؤسسة كاسترو، إن نقص المواد الخام تكرر كثيرا، ما اضطرهم للجوء لبعض الحيل المبتكرة.

يوم التضامن الدولي مع كفاح شعب موزمبيق - عام 1973 مصدر الصورة Olivio Martínez Viera
Image caption يوم التضامن الدولي مع كفاح شعب موزامبيق - عام 1973
Presentational white space

وتقول أحمد إن فييرا يتحدث بإعجاب شديد عن هذه الفترة "وأن منظمة كاسترو كانت مساحة راعية للتجريب وحرية استخدام الاستعارات البصرية المباشرة، مثل التصميم الخاص بموزامبيق، والذي ظهر فيه نصل يمر من خلال يد".

وخصصت الكثير من الأعمال في منظمة كاسترو لمناهضة حكم الأقلية البيضاء في جنوب أفريقيا، والذي لم ينتهي حتى عام 1994، عند انتخاب نيلسون مانديلا، الزعيم المناهض لسياسات الفصل العنصري، لمنصب الرئيس.

يوم التضامن مع شعب جنوب أفريقيا، عام 1968 مصدر الصورة Berta Abelénda Fernández
Image caption يوم التضامن مع شعب جنوب أفريقيا، عام 1968
Presentational white space

وفي كتاب "ثورة كوبا في أمريكا" الذي ألفه تيشان لاتنر، يظهر إعلان ساخر للخطوط الجوية الجنوب أفريقية، نُشر في عدد يوليو/تموز-أغسطس/آب 1968 من مجلة المؤتمر الثلاثي، ويدعو الرسم المسافرين "لإجازة لا تُنسى في أرض الفصل العنصري، حيث يُذبح الأفارقة، وتعج السجون بالوطنيين الذين يحاربون التمييز العرقي الذي يمارسة البيض، وحيث يعمل الآلاف من السود كالعبيد في مناجم الذهب، وحيث تستخدم مساحات شاسعة من الأراضي كمعسكرات اعتقال".

وكانت الصور التي تنشرها منظمة كاسترو على نفس الدرجة من القسوة والمباشرة:

ضد العنصرية - جنوب أفريقيا - 1982 مصدر الصورة Rafael Morante Boyerizo
Image caption ضد العنصرية - جنوب أفريقيا - 1982
Presentational white space

وعندما اعتقلت سلطات الفصل العنصري مانديلا عام 1964، حظرت على أي شخص نشر أي صورة له في جنوب أفريقيا. فخرج هذا الملصق عام 1989، قبل عام من إطلاق سراحه بعد 27 عاما في السجن.

نيسلون مانديلا - 1989 مصدر الصورة Alberto Blanco González
Image caption نيسلون مانديلا - 1989
Presentational white space

وتقول أحمد إن أغلب الفنانين الذين صمموا الملصقات كانوا يعيشون في العاصمة الكوبية هافانا، واجتهدوا في فهم السياق السياسي للناس المحليين من خلال صور الصحافة.

ناميبيا ستنتصر - عام 1977 مصدر الصورة Víctor Manuel Navarrete
Image caption ناميبيا ستنتصر - عام 1977
Presentational white space

وتابعت: "التصميمات جذابة من الناحية التصويرية... في محاولة لإظهار التعاطف عن طريق الرسائل الجيوسياسية. أعتقد أن أغلبها كانت فريدة من نوعها، والقليل منها قد يكون محل مسائلة".

ولم يتضح دائما الأساس التي قامت عليه بعض التصميمات التي احتوت على أعمال نحت. "وأعتقد أنهم كانوا يحاولون رؤية المعاناة المعاصرة من خلال التاريخ الطويل".

يوم التضامن مع زيمبابوي عام 1969 مصدر الصورة Jesús Forjans Boade
Image caption يوم التضامن مع زيمبابوي عام 1969
Presentational white space

وأُغلقت منظمة كاسترو هذا العام، بعد أن أعلنت أنها أتمت مهمتها.

وتعتقد أحمد أن "سياق حركات التحرر هذه قد تغير كثيرا، وهو ما يفسر (إغلاق المنظمة)".

لكنها أثنت على تنوع إنتاج المنظمة، وقالت إنه مثير للإعجاب، هذا بجانب قدرتها على دمج الرسائل المعقدة بطريقة تفاعلية.

"كما أنه من المدهش رؤية طريقة تنفيذ الدعاية بمزيج من روح الدعابة والبساطة".

عاشت زيمبابوي الحرة - عام 1980 مصدر الصورة Lázaro Abreu Padrón
Image caption عاشت زيمبابوي الحرة - عام 1980
Presentational white space

حقوق الصور مملوكة لـ منظمة كاسترو لمساندة شعوب آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، من مجموعة مايك ستانفيلد. و"بيت التصوير" في لندن.

المزيد حول هذه القصة