محاكمة ترامب: "تجميد مساعدات أوكرانيا تم بعد 91 دقيقة من مكالمة ترامب وزيلينسكي"

ترامب مصدر الصورة Reuters

أظهرت رسالة بريد إلكتروني، كشف عنها في الفترة الأخيرة، أن البيت الأبيض سعى إلى تجميد المساعدات إلى أوكرانيا بعد 91 دقيقة فقط من مكالمة الرئيس دونالد ترامب الهاتفية مع الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينيسكي، في يوليو/تموز.

وطلب ترامب في تلك المكالمة من الزعيم الأوكراني التحقيق بشأن منافسه الديمقراطي، جو بايدن.

ويقول الديمقراطيون إن الرسالة تبين أن ترامب استخدم منصبه للحصول على مصالح شخصية.

وكانت تلك المحادثة الهاتفية هي العنصر الأساسي في اتهام مجلس النواب لترامب باستغلال السلطة.

ولفت مُبلّغ أمريكي استمع إلى المحادثة الهاتفية الانتباه إلى ما فيها، وكان ذلك هو ما فجر التحقيقات التي أدت إلى اتهام الرئيس الأمريكي.

وكان مجلس النواب الأمريكي، الذي يهيمن عليه الديمقراطيون، قد وجه إلى ترامب رسميا الاتهام، ولكن لا يتوقع أن يعزل من منصبه عند محاكمته في مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الجمهوريون.

ما الذي جاء في الرسالة؟

حصل مركز النزاهة العامة على رسالة البريد الإلكتروني، التي كشف عنها حديثا، بعد صدور أمر من المحكمة في قضية تتعلق بحرية تداول المعلومات.

وتبين الرسالة أن مسؤولا كبيرا في البيت الأبيض، هو مايك دافي، اتصل بمسؤولين كبار في وزارة الدفاع، بشأن تجميد المساعدات الأوكرانية، بعد انتهاء مكالمة الرئيس ترامب في 25 يوليو/تموز مع الرئيس زيلينيسكي.

ومنع البيت الأبيض الاطلاع على نص تلك المحادثة الهاتفية بعد شكوى الشخص المبلغ من أن هناك تسترا عليها.

ويظهر النص، الذي كشف عنه، أن ترامب طلب من زيلينسكي "أن يقدم جميلا" وأن يحقق في موضوع هانتر نجل جو بايدن، المرشح الديمقراطي للرئاسة في 2020، الذي يتصدر بقية المرشحين، والذي كان نجله يعمل في شركة طاقة أوكرانية.

Image caption تشوك شومر زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ

وطلب دافي في رسالة البريد الإلكتروني من وزارة الدفاع "وقف" توفير المساعدات بسبب اعتزام الإدارة مراجعتها.

وتقول الرسالة: "نظرا إلى الطبيعة الحساسة للطلب، سأقدر جدا الحفاظ على بقاء تلك المعلومات في نطاق من ينفذون الأمر".

ما هو رد الفعل على ذلك؟

ورفضت ريتشل سيميل، المتحدثة باسم وزارة الإدارة والميزانية، محتوى الرسالة، في بيان تلقته وسائل الإعلام الأمريكية الأحد.

وجاء في البيان: "من التهور ربط تجميد المساعدات بالمكالمة الهاتفية. وقد أعلن عن احتجاز المساعدات في 18 يوليو/تموز، بحسب ما أفادت به التقارير المعلنة. ومن الخداع وعدم الدقة استنتاج شيء مما جاء في الرسالة، دون الحديث عن المحتوى".

وقال زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأمريكي، تشوك شومر، إن الرسالة تظهر الحاجة إلى سماع شهود جدد وأدلة جديدة في محاكمة الرئيس ترامب.

المزيد حول هذه القصة