العثور على صبي مختف منذ 30 شهرا في شقة مشتبه به في استغلال الأطفال جنسيا في ألمانيا

الشرطة الألمانية مصدر الصورة EPA
Image caption الشرطة استخدمت كلابا مدربة للوصول إلى المواد الإباحية

عثرت الشرطة الألمانية على صبي مفقود منذ أكثر من عامين، في خزانة ملابس في منزل رجل يشتبه في ارتكابه جرائم استغلال جنسي ضد الأطفال.

وتفاجأت الشرطة بوجود الصبي البالغ من العمر 15 عاما، يوم الجمعة، داخل خزانة ملابس في شقة في بلدة ركلينهاوزن، أثناء تفتيشها بحثا عن مواد جنسية مصورة لأطفال، بحسب ما أعلنته الشرطة.

وتم نقل الصبي إلى عيادة لتقييم حالته النفسية.

ونقلت وسائل إعلام ألمانية عن والدة الصبي أنه أخبرها باحتجازه قصرا لمدة عامين ونصف في الشقة التي لم يخرج منها مطلقا منذ أن دخلها.

واحتجزت الشرطة رجلا يبلغ من العمر 44 عاما، يشتبه في ارتكابه جرائم جنسية خطيرة، وصادرت الشرطة أقراص بيانات تحوي صورا إباحية لأطفال، وأدلة أخرى.

كما استجوبت الشرطة رجلا مسنا، 77 عاما، كان يسكن في نفس الشقة من قبل، لكنها أطلقت سراحه بعد ذلك.

وأعلنت الشرطة العثور على أدلة تفيد باحتجاز الصبي في نفس المكان منذ فترة طويلة، لكن لا توجد مؤشرات حتى الآن حول ما إذا كان وجود الصبي في الشقة دون إرادته.

كيف اختفى الصبي؟

كشفت وسائل إعلام محلية أن الصبي كان يعيش عام 2017، في ملجأ بإحدى ضواحي ركلينهاوزن، التي تبعد 100 كم عن كولونيا، بسبب وجود مشاكل عائلية.

وذات يوم اختفى الصبي عندما كان عمره 13 عاما، بعد أن ودع أحد العاملين في دار الرعاية.

وأبلغ العاملون في الدار الشرطة بغياب الطفل، وأذيع بيان في التلفاز حول تغيبه والبحث عنه، لكن دون فائدة.

ولم يسمع أحد عن الصبي مرة أخرى حتى إعلان الشرطة العثور عليه يوم الجمعة.

وقالت والدة الصبي لصحيفة بيلد أم زونتاج الألمانية، إنها بالكاد تعرفت عليه، وبدا كأنه "رجل عجوز منكسر".

وأضافت أنه مازال يرتدي نفس الملابس التي كان يرتديها يوم اختفائه، قبل عامين ونصف.

ماذا حدث للمشتبه به؟

تم عرض المشتبه به على قاض يوم السبت، بعد صدور مذكرة توقيف بتهمة ارتكاب جريمة جنسية خطيرة.

وقالت الشرطة الألمانية في بيان يوم الجمعة، إنها داهمت شقة المتهم وفتشتها بعد الاشتباه في قيامه بنشر مواد إباحية للأطفال.

المزيد حول هذه القصة