ترامب: استقالة صحفي بارز وسط جدل بشأن تأييد الإنجيليين المحافظين للرئيس الأمريكي

ترامب والإنجليين مصدر الصورة ALEX WONG/GETTY IMAGES
Image caption ترامب يصلي مع قادة دينيين داخل المكتب الرئاسي في البيت الأبيض

عاد موقف الإنجيليين المحافظين من دعم الرئيس دونالد ترامب، إلى واجهة الأحداث السياسية في الولايات المتحدة بعد استقالة صحفي بارز في المجلة الإنجيلية المحافظة "كريستيان بوست" لرفضه مقالا يدعم ترامب.

والإنجيلية هي حركة دينية مسيحية تتبناها جماعات من المحافظين البروتستانت في الولايات المتحدة.

وجاء الإعلان عن رحيل الصحفي البارز ناب نازورث، في أعقاب الضجة التي أثارها مقال افتتاحي في مجلة مسيحية أخرى "كريستيانتي توداى" يدعو إلى إقالة الرئيس ترامب.

وتعد الضجة الحالية بمثابة حرب بالوكالة بين الإنجليين الأمريكيين حول قبضة ترامب القوية بدون منازع على اليمين الديني.

وحصل ترامب على دعم هائل من الحركة الإنجيلية اليمينية منذ توليه المنصب.

ماذا يوجد خلف هذا الصراع وما هي عواقب ذلك على الرئيس؟

كيف بدأ هذا الجدل؟

في الأسبوع الماضي، بعد تصويت مجلس النواب الأمريكي على قرار بمحاكمة ترامب برلمانيا بهدف عزله، نشرت مجلة كريستيانتي توداى، افتتاحية كتبها رئيس التحرير مارك غالي، يحث فيها على إقالة الرئيس.

وسخر غالي من ترامب الذي اعتبره "شخصية غير أخلاقية على نحو فاضح"، كما وصف طرده من منصبه في البيت الأبيض بأنه ضرورة حتمية مسيحية، وكتب: "ليست مسألة الولاءات الحزبية ولكن الولاء (لله) خالق الوصايا العشر".

وأضاف غالي في الافتتاحية أن ترامب"حاول استخدام سلطته السياسية لإكراه رئيس أجنبي (رئيس أوكرانيا) لمضايقة وتشويه سمعة أحد خصوم الرئيس السياسيين (جو بايدن)". وقال إن "هذا ليس انتهاكا للدستور فقط، لكن الأهم أنه أمر غير أخلاقي للغاية".

وذهبت المجلة، التي أسسها بيلي غراهام، أحد أكثر المبشرين المؤثرين في القرن العشرين، إلى أبعد من ذلك، حيث أدانت الإنجيليين الذين مازالوا يدعمون الرئيس "على الرغم من سجله الأخلاقي الأسود".

مصدر الصورة DREW ANGERER/GETTY IMAGES
Image caption ترامب اختار الإنجيلي المحافظ بينس نائبا له للفوز بأصوات اليمين الديني في أمريكا

ووجه إليهم غالي رسالة في مقاله "تذكروا من أنتم ومن تخدمون".

ما أهمية هذا الموقف؟

منذ أن أصبح ترامب رئيسا، وهو يرى أنه يستحق مساندة كبيرة من المسيحيين الإنجيليين، مدعوما باختياره للإنجيلي المؤثر مايك بينس، في منصب نائب الرئيس.

في الانتخابات الرئاسية عام 2016، حصل ترامب على أصوات 80 في المئة من الذين يصفون أنفسهم بأنهم مسيحيون بيض ومن المسيحيين الإنجيليين أو (المولودون مجددا)، وفقا لتحليل أجراه مركز بيو للأبحاث.

وجاء فوز ترامب بأصوات الإنجيليين إتباعا لنمط سياسي في الولايات المتحدة: فمنذ الانتخابات الرئاسية في عام 2004، يصوت المسيحيون البيض، المولودون مجددا والإنجيليون عموما، لصالح المرشح الجمهوري.

لكن دعم الإنجيليين لترامب لا يمكن تفسيره فقط في إطار الانتماء الحزبي. في الواقع، تمكن الرئيس الأمريكي المشهور بعدم اللامبالاة من الحصول على ما هو أكثر من الدعم من هذه الفئة السكانية والذين ساهموا من قبل في فوز الرئيس جورج بوش الإبن في 2004، وساندوا أيضا مرشحيي الرئاسة جون ماكين في عام 2008 وميت رومني في عام 2012، رغم هزيمتيهما أمام الديمقراطي باراك أوباما.

ومنذ وصول ترامب إلى البيت الأبيض، حافظ على سلسلة من الوعود للناخبين المتدينين.

رشح اثنين من المحافظين الموثوق بهم وهم نيل غورش وبريت كافانو، للمحكمة العليا.

أضف إلى ذلك أن تفويض الحكومة يفرض أن تتضمن خطط التأمين الصحي تغطية مجانية لوسائل منع الحمل.

كما خفف ترامب القيود على الأنشطة السياسية من جانب المنظمات الدينية. وزاد من القيود المفروضة على الدعم الحكومي للمنظمات الدولية التي قدمت استشارات في مجال تنظيم الأسرة والإجهاض (وهي الأشياء التي يرفضها المحافظون الأمريكيون).

وفي رد واضح على ما يراه البعض أنه حظر غير رسمي على تحية عيد الميلاد التقليدية، قال الرئيس: "إننا نقول عيد ميلاد سعيد مرة أخرى".

وقد أثمرت وعود ترامب للمحافظين. فبينما تراجع الدعم بين بعض المسيحيين الأمريكيين، أشار استطلاع رأي أجرته NPR-PBS NewsHour-Marist في وقت سابق من هذا الشهر أن 75 في المئة من المسيحيين الإنجيليين البيض يؤيدون ترامب، مقارنة مع 42 في المئة من البالغين في الولايات المتحدة بشكل عام.

مصدر الصورة THE WASHINGTON POST/GETTY IMAGES
Image caption ترامب يتحدث قبل توقيع أمر تنفيذي لتخفيف الضرائب التي تحد من النشاط السياسي للكنائس

وهذا الدعم ضروري للرئيس ترامب: الفوز في انتخابات 2020 سيعتمد على فوز آخر بين جماعات المحافظين الاجتماعيين، بينهم المسيحيون الإنجيليون.

كيف كان الرد على هذه التطورات؟

أثارت افتتاحية مجلة كريستيانتي توداى ردود فعل متباينة بين المسيحيين الأمريكيين، ما يعكس الانقسامات بين المسيحيين في دعمهم للرئيس.

اتبع بعضهم خط المجلة في قطع العلاقات مع الرئيس الجمهوري، بينما ضاعف آخرون من دعمهم لترامب.

في يوم الأحد، قام ما يقرب من 200 من القادة الإنجيليين وغيرهم من مؤيدي الرئيس، بمن فيهم حاكم أركنساس السابق ومرشح سابق مرتين للرئاسة داخل الحزب الجمهوري مايك هاكابي، والمرشحة الجمهورية السابقة في مينيسوتا ميشيل باخمان، بكتابة رسالة ينتقدون فيها مجلة كريستيانتي توداى.

وجاء في الرسالة "مقالتك الهجومية شككت في الاستقامة الروحية والشهادة المسيحية لعشرات الملايين من المؤمنين الذين يأخذون التزاماتهم المدنية والأخلاقية بجدية". وأضاف"إنها لم تستهدف رئيسنا فحسب، بل استهدفت أيضا من دعموه من بيننا، ودعموك أيضا (كاتب المقال)".

كما دخل ترامب على الخط بقوة، وانتقد في تغريدة على تويتر يوم الجمعة المجلة ووصفها بأنها "مجلة يسارية متطرفة".

لكن في الوقت الذي فقدت المجلة ألفي اشتراك، ذكرت أنها اكتسبت 5000 قارئ جديد، من فئات أصغر سنا وأكثر تنوعا، بحسب صحيفة واشنطن بوست.

ودافع تيموثي دالريمبل رئيس كريستيان توداى، يوم الجمعة، عن المقال الافتتاحي المثير للجدل. وانتقد بقوة "الأضرار الجسيمة" التي سببها "تحالف الإنجيليين الأمريكيين مع الرئاسة الحالية".

وكتب دالريمبل قائلا: "مجلة كريستيانتي توداى محافظة لاهوتيا. نحن مؤيدون للحياة ومؤيدون للأسرة". لكن "الثمن كان باهظا للغاية. الكرازة الإنجيلية الأمريكية ليست مؤسسة تتبع الحزب الجمهوري".

ما علاقة الصحفي المستقيل ناب نازورث بهذا؟

مصدر الصورة ALEX WONG/GETTY IMAGES

يوم الاثنين، أعلن الصحفي ناب نازورث أنه "مجبر على اتخاذ القرار الصعب بمغادرة صحيفة ذا كريستيان بوست".

ونازورث هو محرر سياسي ويعمل في مجلة كريستيان بوست منذ 10 سنوات. وهو معارض لترامب ويضع على سيرته الذاتية في توتير هاشتاغ #لالترامب #NeverTrump ، وقال إن الاستقالة جاءت لأن ناشر المجلة "قرر نشر افتتاحية تضع المجلة في فريق ترامب".

وأضاف: "لا يمكنني أن أكون محررا لمجلة تتبنى هذا الخط التحريري".

ويوحي قرار استقالة نازورث والمقال الافتتاحي في المجلة الأخرى كريستيانتي توداى بوجود تصدعات في معقل ترامب الإنجيلي.

لكن من غير المرجح حاليا أن يندفع الإنجيليون نحو الديمقراطيين ضد ترامب، خاصة وأن الأحزاب لا تزال منقسمة بشأن حقوق الإجهاض، وهي قضية أساسية للمحافظين الاجتماعيين.

وتشير دراسة أجرتها بيو في أكتوبر/ تشرين الأول إلى أنه بينما لا يزال البيض الذين يعرفون أنفسهم كمسيحيين يشكلون حوالي ثلثي جميع الجمهوريين، فإنهم يشكلون حاليا ربع الديمقراطيين فقط.

المزيد حول هذه القصة