الحكومة الروسية تستقيل بعد إعلان بوتين عن خطط لتعديلات دستورية

بوتين التقى ميدفيدف قبل إعلان الحكومة عن استقالتها مصدر الصورة EPA
Image caption بوتين التقى ميدفيدف قبل إعلان الحكومة عن استقالتها

قدمت الحكومة الروسية استقالتها، بعد ساعات من إعلان الرئيس فلاديمير بوتين عن خطط في البرلمان لتعديل الدستور.

واقترح بوتين إجراء استفتاء على التعديلات التي يعتقد أن من شأنها إفساح المجال أمام بوتين للبقاء في السلطة، وتحويل السلطة من الرئاسة إلى البرلمان.

وطلب من رئيس الوزراء، دميتري ميدفيدف، تولي منصب نائب رئيس مجلس الأمن القومي في البلاد.

وقال ميدفيدف إن اقتراحات الرئيس سوف تغير توازن السلطات في روسيا.

وأضاف: "ستقدم هذه التعديلات، عند تبنيها، تغييرات جوهرية، ليس فقط لنطاق واسع من مواد الدستور، بل أيضا لتوازن السلطات، السلطة التنفيذية، والسلطة التشريعية، والسلطة القضائية".

وفي هذا السياق - كما يقول ميدفيدف - قدمت الحكومة بتشكيلتها الحالية استقالتها.

وكان إعلان الاستقالة مفاجئا، وقدم الرئيس بوتين في بيان الشكر لما قدمته الحكومة من إنجازات.

Image caption الروس العاديون يلجأون في الغالب إلى بوتين لحل مشكلاتهم

وقالت مراسلة بي بي سي في موسكو، سارة رينسفورد، إن السبب وراء إزاحة بوتين لميدفيدف غير واضح.

ومن المقرر أن تنتهي ولاية الرئيس بوتين الرابعة في منصبه في نهاية 2024، ولا يحق له، طبقا لمواد الدستور الحالي، الترشح لولاية أخرى.

وستظل الحكومة الحالية في إدارة البلاد حتى تعين حكومة جديدة.

ويقول مراسلون إن من بين المرشحين المحتملين لخلافة ميدفيدف في رئاسة الوزارة، وزير الاقتصاد ماكسيم أورشكين، وعمدة موسكو، سيرغي سوبيانين، ووزير الطاقة ألكسندر نوفاك.

المزيد حول هذه القصة