قضية البريطانية المدانة في قبرص: استئناف الحكم في دعوى "اغتصاب" 12 إسرائيليا لها

الفتاة تقول إنها أجبرت على تغيير دعواها مصدر الصورة AFP
Image caption الفتاة تقول إنها أجبرت على تغيير دعواها

قدمت الفتاة البريطانية، التي أدينت بالكذب بشأن دعوى اغتصابها جماعيا من جانب مجموعة من الشبان الإسرائيليين في قبرص استئنافا للحكم الصادر عليها.

ونفت الفتاة، البالغة 19 عاما، تسببها في الإيذاء العام، وقدم محاموها استئنافا مدعوما بالأسانيد إلى المحكمة العليا في قبرص.

وعادت الفتاة إلى بريطانيا بعد أن علق تنفيذ الحكم بسجنها.

وقالت منظمة "العدالة في الخارج"، وهي مجموعة قانونية تتابع قضايا البريطانيين في الخارج، إن الفتاة لم تحاكم محاكمة عادلة، وإن الحكم الصادر عليها "ينتهك" جميع حقوقها.

وانتقد مايكل بولاك، رئيس تلك المجموعة القانونية التي تساند الفتاة، الطريقة التي "عاملتها بها المحكمة، هي وممثليها والشهود، قائلا إنها تناقض بوضوح" طريقة معاملة النيابة وشهودها.

وقال إن في إدانتها انتهاكا للقانون القبرصي واستهزاء بالتزامات البلاد الدولية، التي نصت عليها اتفاقية حقوق الإنسان الأوروبية، باعتبار قبرص عضوا في الاتحاد الأوروبي.

وكانت الفتاة البريطانية قد قالت إن حوالي 12 سائحا إسرائيليا اغتصبوها في غرفة فندق في منتجع بلدة آيا نابا في 17 يوليو/تموز، قبل توجيه الاتهام لها بالكذب، بعد توقيعها، بعد 10 أيام، على مذكرة تراجعت فيها عن ادعاء الاغتصاب.

Image caption الحكم الصادر على الفتاة علق تنفيذه لثلاث سنوات

وأصرت الفتاة أنها اغتصبت، ولكنها أجبرت على تغيير دعواها بعد تعرضها لضغط من الشرطة القبرصية، بعد ساعات من استجوابها منفردة، ودون حضور أي ممثلين قانونيين معها.

وأدينت الفتاة في ديسمبر/كانون الأول، لكنها أكدت أنها سوف تستأنف الحكم. وكان محاميها، لويس باور، قد قال في وقت سابق إن القضية "لم تنته بعد".

وعادت الفتاة إلى بريطانيا في 8 يناير/كانون الثاني، بعد الحكم عليها بالسجن أربعة أشهر، مع وقف التنفيذ لمدة ثلاث سنوات.

وأمرت محكمة منطقة فاماغوستا في قبرص الفتاة بدفع غرامة قدرها 125 جنيها استرلينيا رسوما قضائية.

وقد أفرج عن السياح الإسرائيليين، الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و20 سنة، بعد القبض عليهم مبدئيا، وعادوا بعد ذلك إلى إسرائيل.

المزيد حول هذه القصة