بوتين لا يستبعد الترشح لرئاسة روسيا مجددا بعد نهاية ولايته عام 2024

بوتين

صدر الصورة، Reuters

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه لا يستبعد أمر الترشح للرئاسة مرة أخرى عندما تنتهي ولايته بعد عام 2024.

لكن بوتين أوضح للبرلمان أن المحكمة الدستورية ستضطر أولاً إلى الموافقة على هذه الخطوة.

واقترح أحد النواب "إعادة عداد الفترات الرئاسية لبوتين إلى الصفر".

وعلى الرغم من ذلك، رفض بوتين اقتراحا بإلغاء الفقرة في الدستور التي تلزم الرئيس بعدم تجاوز فترتين رئاسيتين متتاليتين قائلا إنه اقتراح "غير مناسب".

وما زال الرئيس الروسي في السلطة لأكثر من عشرين عاما، لكنه شغل خلال هذه المدة منصب رئيس الوزراء أيضا، مما يعني أنه لم يتجاوز المدة المحددة في فترتين رئاسيتين متتاليتين.

ويحظى بوتين بتأييد غالبية النواب في البرلمان الروسي المعروف بمجلس الدوما.

صدر الصورة، Getty Images

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

وستجري روسيا "تصويتا شعبيا عاما" في 22 أبريل/ نيسان المقبل لتقرر ما إذا كانت التعديلات الدستورية ستُمرر.

ويمكن لهذه التعديلات تغيير ميزان القوى والمهام المنوطة بكل من منصبي الرئاسة والبرلمان بشكل كبير.

وقد طرحت التعديلات التي تحدث عنها بوتين في خطابه المتلفز يوم الثلاثاء من قبل النائبة فالنتينا تريشكوفا، التي كانت أول وأصغر امرأة ترتاد الفضاء وتذهب في مهمة منفردة دون طاقم عام 1963، وهي من أشد مؤيدي الرئيس الروسي.

ووفقا لبوتين، فإن اقتراح "إعادة عداد (الفترات الرئاسية) إلى نقطة الصفر" يعني "رفع القيود المفروضة على أي شخص وأي مواطن، بما في ذلك الرئيس الحالي، والسماح له بالمشاركة في الانتخابات في المستقبل، وبطبيعة الحال في انتخابات مفتوحة وتنافسية".

وقال إنه يمكن المضي قدما إذا وافق المواطنون على ذلك في التصويت العام الذي يجرى في 22 أبريل/نيسان، و"إذا أقرت المحكمة الدستورية بأن مثل هذا التعديل لا يتعارض مع الدستور".

ووافق مجلس الدوما حاليا على هذا التعديل.

وقال بوتين إنه لا يرى حاجة إلى إجراء انتخابات مبكرة لمجلس الدوما، رافضا المقترح الذي كان اقترحه عضو آخر في البرلمان.

صدر الصورة، Getty Images

وكان بوتين قد أثار جدلا حادا بشأن تغيير الدستور عندما طرح، على نحو غير متوقع، مسودة التعديلات في يناير/كانون الثاني، واقترح نقل بعض الصلاحيات الرئاسية إلى البرلمان.

وقال في خطابه يوم الثلاثاء، إن وجود "رئاسة قوية أمر ضروري للغاية"، لكنه أضاف أن مجلس الدوما "يجب أن يتمتع بصلاحيات أوسع".

وأضاف أن هذه التغييرات ضرورية "لتعزيز سيادتنا وتقاليدنا وقيمنا" في عالم يعاني من ويلات التغيير، بما في ذلك التحديات الجديدة مثل التكنولوجيا الرقمية وفيروس كورونا.

وقال إنه على المدى الطويل "تحتاج روسيا إلى ضمان إمكانية تغيير الأشخاص في السلطة بانتظام"، مؤكدا على أن "الانتخابات يجب أن تكون مفتوحة وتنافسية".

كما استبعد وجود نظام برلماني على النمط الغربي، مشيرا إلى أن "بعض الدول الأوروبية لا يمكنها تشكيل حكومة لسنوات".