فيروس كورونا: الإفراج عن نزلاء سجون أمريكية خشية تفشي المرض بينهم

سجن جزيرة رايكرز مصدر الصورة Getty Images
Image caption سيتم الإفراج عن السجناء الأكثر عرضة للإصابة

قررت السلطات المسؤولة عن سجون أمريكية الإفراج عن نزلاء بعد تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا داخلها.

وقال عمدة نيويورك الأربعاء إن المدينة ستطلق سراح سجناء "معرضين للخطر" بعد أيام من الإفراج عن مئات السجناء في لوس أنجليس وكليفلاند.

ويقول نشطاء إن السجناء أكثر عرضة للإصابة بالفيروس القاتل.

وتشير تقديرات إلى أن هناك أكثر من 9400 إصابة بفيروس "كوفيد-19"، بالإضافة إلى 152 حالة وفاة في الولايات المتحدة حتى الآن.

ماذا حدث في نيويورك؟

قال عمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو الأربعاء، إن مسؤولي المدينة سيحددون هذا الأسبوع من هم الأفراد الذين سيفرج عنهم ، بما في ذلك الأشخاص الذين ألقي القبض عليهم بسبب ارتكاب جرائم بسيطة والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة ممّن يعانون من مشاكل صحية.

وجاء إعلانه بعد ساعات من كشف إصابة حارس وسجين بفيروس كورونا في سجن جزيرة ريكرز، حيث يوجد منتج هوليود السابق هارفي واينستين المدان بالاغتصاب والاعتداء الجنسي.

وقال مسؤول إن واينستين سينقل إلى سجن في ولاية أخرى.

وأظهرت اختبارات أجريت في سجون أخرى في نيويورك إصابات بين السجناء كما توفيّ أحد موظفي قسم الإصلاحيات في الولاية.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption منعت بعض الولايات الأميركية الزيارات عن السجون

وحظرت العديد من الولايات الزيارات داخل السجون.

وستؤجل الوكالات الفيدرالية معظم عمليات التوقيف والترحيل خلال أزمة فيروس كورونا.

ما هو الخطر الذي يهدد السجناء؟

يقول مناصرو الإصلاح في السجون إن النزلاء يواجهون مخاطر فريدة من نوعها بسبب نقص النظافة في الزنزانات وفي الممرات المكتظة.

لا يستطيع الأشخاص المقيدين تغطية أفواههم عند الحاجة إلى السعال أو العطس، وغالبًا لا يتوافر الصابون، ويعتبر معقم اليدين بمثابة بضاعة مهرّبة بسبب ما يحتويه من كحول.

وأفرجت إيران عن 85000 شخص، من بينهم سجناء سياسيون، في محاولة لمكافحة الوباء.

وتشير تقديرات إلى أنه يوجد نحو 2.3 مليون شخص خلف القضبان في سجون أمريكية.

وطالب بعض المدانين البارزين بالإفراج المبكر بسبب مخاوف من فيروس كورونا.

المزيد حول هذه القصة