فيروس كورونا: تعرف على البلد الأوروبي الوحيد الذي لا يكترث بهذا الوباء

إحدى مشجعات فريق مينسك ترتدي كمامة مصدر الصورة Getty Images
Image caption بعض المشجعين ارتدى الكمامات في مباراة السبت

تُعَدّ أوروبا الآن مركزا لوباء فيروس كورونا، لكن بلدا واحدا في القارة العجوز لم تتجه فيه السلطات إلى إجراء أيتغييرات جذرية في مجريات الحياة اليومية.

هذا البلد الفريد من نوعه في عديد من الأوجه هو بيلاروسيا الذي يسلك مسلكا مغايرا تماما عن بقية دول أوروبا، بل وأقرب الدول المجاورة له، مثل روسيا وأوكرانيا.

وبينما بدأت أوكرانيا فرض حالة الطوارئ في العاصمة كييف وغيرها من المناطق، وبينما تغلق روسيا المدارس، وتلغي كل الحفلات الجماعية، وتحظر كل الرحلات الجوية الداخلية والخارجية، فإن مجريات الحياة في بيلاروسيا تسير على نحو عادي، كأن شيئا لم يحدث.

وعلى الرغم من تسجيل 94 إصابة بفيروس كورونا في البلاد (ولا وفيات حتى اليوم)، فلا تزال حدود بيلاروسيا مفتوحة، ولا يزال الناس يذهبون إلى أعمالهم، فضلا عن استمرار إقامة مباريات بطولة الدوري الممتاز حتى اليوم.

'لا داع للذعر!'

مصدر الصورة Getty Images
Image caption الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو يرى أنه لا داع لأن تخشى بلاده فيروس كورونا

يقول رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشنكو إنه لا حاجة لكي تتخذ بلاده أي تدابير وقائية ضد انتشار فيروس كورونا.

وأكد لوكاشنكو صباح يوم الثلاثاء في اجتماع مع السفير الصيني في العاصمة مينسك أن "هذه الأمور واردة. وأن أهم شيء هو عدم الذعر!".

ولم تغلق بيلاروسيا دور السينما ولا المسارح، كما لم تحظر أي احتفالات جماعية.

وتُعدّ بيلاروسيا إحدى أواخر دول العالم التي لم تلغ مباريات كرة القدم.

ولا تزال مباريات الدوري الممتاز في بيلاروسيا تنعقد وتُبثّ عبر التليفزيون.

'المحاريث ستعالج فيروس كورونا'

مصدر الصورة AFP
Image caption الرئيس لوكاشنكو يعتقد أن العمل الجاد في المزارع سيوفر حماية من فيروس كورونا

قال الرئيس لوكاشنكو إن "المحاريث كفيلة بعلاج فيروس كورونا" وهو ما أثار موجة من النقاش بل والسخرية على وسائل التواصل الاجتماعي في بيلاروسيا.

وكان الرئيس يقصد بقوله العمل الجاد في المزارع. وقال أيضا إنه رغم عدم معاقرته الخمر، إلا أن بعضا من الفودكا لا يضرّ على كل حال في محاولة وقف انتشار المرض.

لكن كثيرين من أبناء بيلاروسيا يبدون قلقا بالغا إزاء تفشّي الفيروس، نظرًا لوقوفهم على مستجدات الأخبار خارج بلادهم.

وفي مينسك، يعمد بعض الشباب والصغار في المدارس إلى التظاهر بالمرض للبقاء بعيدا عن قاعات الدراسة المزدحمة.

وفي محاولة لتخفيف هذا القلق، بدأت الجامعات والمدارس في تأخير موعد المحاضرات لساعتين وذلك لتجنيب التلاميذ مشقة السفر في ساعة الذروة.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption مشجعو فريق مينسك يؤازرون فريقهم يوم أمس الأول السبت من المدرجات

وثمة أناس أقل عددًا بعض الشيء في شوارع مينسك، وثمة وعي بأن كبار السن أكثر عرضة للخطر من غيرهم. لكن معظم هذا الوعي لم يكن مصدره السلطات.

يقول الرئيس لوكاشنكو إنه لا يوجد ما يدعو للقلق، لأن كل الوافدين من خارج البلاد يخضعون للفحص الطبي، وذلك للكشف عما إذا كانوا مصابين بفيروس كورونا.

ويضيف لوكاشنكو: "يوميا تُظهر الفحوصات إيجابية اثنين أو ثلاثة أشخاص للإصابة بالفيروس - وعندئذ يوضع المصابون في الحجر الصحي قبل أن يُفرَج عنهم بعد أسبوع ونصف أو بعد أسبوعين".

"تعقُّب الأوغاد" الذين ينشرون الذعر

يؤكد لوكاشنكو على خطورة القلق وضعف الحالة النفسية في مواجهة الفيروس، وقد أصدر أوامره لجهاز المخابرات في البلاد بـ "تعقّب الأوغاد" الذين ينشرون الذعر بين الجماهير.

إلى ذلك، تعتبر بيلاروسيا متفردة في عدد من الأوجه. فهي الدولة الأوروبية الوحيدة التي لا تزال تطبق عقوبة الإعدام. كما أنها الدولة الأوروبية الوحيدة التي لا تزال سلطاتها تبدي تراخيا في التعامل مع فيروس كورونا.

وفي تطور غير متوقع، أبدى المعارض البيلاروسي الناشط أندري كيم، موافقة على تصريحات الرئيس لوكاشنكو.

وكتب كيم في منشور على فيسبوك يقول إن لوكاشنكو مُحقّ لأنه يعتقد أن إعلان الحجر الصحي في أنحاء البلاد كفيل بالقضاء على اقتصادها، مضيفا أن الأمور تنقلب رأسا على عقب، بينما تقف السلطات في بيلاروسيا وحدها في العالم غير منقادة للشعبوية وإنما تعمل لخير المواطنين.

وأضاف: "أعلم أن قولي هذا سيجر عليّ وبالا، لكن لا يمكنني الصمت في موقف تنتاب فيه العالم حالة من الجنون العام".

وبـ "الجنون" يعني كيم ما تفعله بقية دول العالم ضد فيروس كورونا، ويعتقد أن الموقف البيلاروسي وعدم القيام بأي شيء حيال هذا الفيروس هو "العقل".

المزيد حول هذه القصة