فيروس كورونا: لقطات تظهر حياة الأطفال في المنازل في زمن الإغلاق

طفلة تنظر عبر نافذة وترى صورتها منعكسة مصدر الصورة Haris Calkic / Unicef

التقط مصورون محترفون في بريطانيا، ومالي، وكوستاريكا، والفلبين، وأماكن أخرى من العالم، صورا لأطفالهم في المنزل في فترة الإغلاق العام.

جمعت لجنة بريطانيا لليونيسيف، وهي منظمة خيرية تعمل من أجل الأطفال المعرضين للخطر، صورا لعدد من مصوريها المحترفين يظهر الأطفال والحياة في منازلهم.

وتضرر مئات الملايين من الأطفال من إجراءات الإغلاق، مع تأثير سلبي محتمل على تعليمهم وسلامتهم النفسية.

وتظهر الصور، التي تم التقاطها في مارس/ آذار وأبريل/ نيسان، الطرق المقيدة والحيل في تنفيذ الأنشطة داخل المنازل، بما في ذلك التعليم في المنزل وممارسة الرياضة واللعب.

ويصف كل مصور صورته.

أريماكس ويلاندر، جاكرتا، إندونيسيا

مصدر الصورة Arimacs Wilander / Unicef

"أعيش مع زوجتي وابني، في العاصمة الإندونيسية جاكرتا.

"فوزية تعانق ابنها "إتنو"، وتمكنت من إقناعه بعدم الذهاب إلى المدرسة".

"أحيانًا يبكي ابني، لأنه لا يُسمح له بالذهاب إلى المدرسة".

"لكن زوجتي يمكنها دائما السيطرة على مشاعره".

"زوجتي تقول دائما أشياء مضحكة، بينما تعانق ابني بالقرب من نافذة منزلنا".

إيغور إيسانوفيتش، البوسنة والهرسك

مصدر الصورة Igor Isanović / Unicef

"تنهض ، تجلس ، تتمدد ، تقفز ، ترقص ، تسترخي، تركض ، تتوقف ، تنظر، تتنفس. الفتاة الصغيرة "لانا" يمكنها القيام بكل شيء في يوم واحد".

"إنها تلعب وتتعلم أشياء جديدة، ولكنها تساعد أيضا أمها وأباها في منع وباء كوفيد-19 من الانتشار، عن طريق الاستمتاع في المنزل".

"كن مثل لانا. ابق في المنزل، تعلم في المنزل، واستمتع في المنزل".

مصدر الصورة Igor Isanović / Unicef

"بيتر هوف أوليسن ، الدنمارك

مصدر الصورة Peter Hove Olesen / Unicef

"من المعتاد أن تمتلئ جميع الملاعب في المدينة، في مثل هذا الوقت، لكن الإغلاق كان ساريا لمدة يومين، ويبدو أن الناس يقيمون في المنازل".

"أن يكون لديك ابن يبلغ من العمر ثلاث سنوات، وتعمل في وظيفتين بدوام كامل، أمر صعب في الغالب".

"عندما قررت الحكومة الدنماركية إغلاق جميع الجامعات والمدارس ورياض الأطفال، زادت من صعوبة هذا الأمر كثيرا".

"أنا أعمل في صحيفة، وأحاول التقاط صور للطريقة التي تغيرت بها المدينة التي أعيش فيها".

"بدأت أيضا في تصوير ابني "فيستر". في البداية، لأني كنت أقضي معه وقتا أطول من المعتاد".

"ولكن مع مرور الأيام، تحول الأمر إلى مدونات يومية من نوع ما، لأن عالمه تغير أيضا كثيرا".

كاريل برينسلو، جوهانسبرغ ، جنوب أفريقيا

مصدر الصورة Karel Prinsloo / Unicef

"يظهر بول استياءه من القيام بمهمة أخرى للتعليم المنزلي".

"يتعامل بول بشكل جيد مع الإغلاق".

"لا يبدو أنه يفتقد المدرسة كثيرا، وأنا مشغول بالتعليم المنزلي".

"وبالطبع لديه الكثير من الوقت للعب".

"نحاول التأكد من أنه يمكن للأطفال التحدث إلى صديق، كل يوم على تطبيق واتساب".

روجر لوموين، مونتريال، كندا

مصدر الصورة Roger LeMoyne / Unicef

"ساشا، 13 سنة، يتسلق جدران منزلنا في مونتريال بكندا".

"كلب العائلة (كوبي) ينظر إليه".

"كان ساشا مهتما بالباركور، وهي رياضة استخدام البيئة الحضرية في الحركات الشبيهة بالجمباز، وحضر دروسا ومعسكرا للباركور".

"من الصعب ألا تتسبب حالة [الإغلاق] في شعور بالإحباط، يقوض بعد ذلك دوافع الأطفال".

"مع عمل زوجتي في المستشفى، اقتنعت بأني بحاجة للبقاء في المنزل، وإبقاء الأطفال على نوع من النظام اليومي".

"لذا فإننا نمضي طوال اليوم معا، وهو ما يحدث عادة لمدة أسبوعين فقط خلال الإجازات".

جاك بيكون، بريطانيا

مصدر الصورة Jack Bacon / Unicef

"كعائلة اعتدنا على الخروج كثيرا مع الأصدقاء، ولذلك من الصعب على الأطفال التكيف مع قيود الإغلاق".

"تم استبدال العلاقات الاجتماعية بالشاشات، ونعتقد أن الأطفال تواقون للغاية للعب مع الآخرين، وقد أصبحوا مهووسين بنجوم يوتيوب، ومشاهدة الأطفال الآخرين وهم يلعبون لعبة المطاردة، ويبنون قلاعا من المكعبات، عوضا عن فعل ذلك بشكل حقيقي".

"ومع ذلك، فقد وجدنا لحظات من الفرح، مثل زوجتي وهي تمسك بسلحفاة أثناء سيرنا اليومي، والدردشة مع الأصدقاء الذين يمرون من أمام شرفتنا. نأمل أن يتذكروا هذا الوقت العصيب، باعتباره عطلة طويلة وأن حياتنا الطبيعية ستعود".

برونو أمسيلم ، ليون ، فرنسا

مصدر الصورة Bruno Amsellem / Unicef

"كان علي أن أعيد تشكيل حياتنا اليومية، مع زوجتي آن ليز، الصحفية التلفزيونية في يورونيوز، وابنتنا فيوليت البالغة من العمر ثلاث سنوات".

"اعتدنا على تقسيم يومنا بين التعليم المنزلي مع فيوليت، التي يرسل معلمها جدولا زمنيا للدروس كل أسبوع، وبين ممارسة التمارين المنزلية والقراءة".

"النزهات نادرة جدا، ويجب أن تكن في ظل تباعد اجتماعي، وفي نطاق كيلومتر واحد، ولمدة ساعة كحد أقصى".

بريسيلا مورا فلوريس، سان خوسيه ، كوستاريكا

مصدر الصورة Priscilla Mora Flores / Unicef

"اسمي بريسيلا مورا، وأعيش مع زوجي إيفان يوجا، وطفلين، تيو، سبعة أعوام، ولارا، 10 أعوام".

"لارا (في الصورة أعلاه) مستلقية على الأرض، مغطاة بالصور والقصاصات والرسومات، ووثائق أخرى من (صندوق الكنز) للذكريات".

"بدأ الحجر الصحي رسميا في 16 مارس/ آذار في بلدنا، ولكن في منزلي، تم عزلنا بالفعل منذ 3 مارس/ آذار، لأني أصبت بإنفلونزا الخنازير".

"أعطاني الطبيب يومين من الاستشفاء".

"كل يوم في المنزل يمنحنا فرصة للتواجد كعائلة، دون الكثير من مشتتات الانتباه".

"لمدة عام وسبعة أشهر، عشنا نحن الأربعة في سيارة فولكس فاجن، نسافر عبر أمريكا الجنوبية".

"تجربة السفر هذه أفادتنا، في معرفة كيفية التعامل مع هذا الحجر الصحي: العيش ببطء أكثر، التقليل من الاستهلاك والاستمتاع بالمتع الصغيرة كل يوم، حيث يتم ضبط الإيقاع بأوقات الوجبات التي نتناولها معا".

"لقد أيقظ ذلك الإبداع".

"يتمثل أحد التحديات في ضمان استمرار الأطفال، في الحفاظ على علاقاتهم الاجتماعية عبر الإنترنت".

سيبا كيتا، مالي

مصدر الصورة Seyba Keita / Unicef

" مشاركة بعض المعلومات المفيدة، حول عملي الجميل، مع ابنتي هي واحدة من أفضل لحظاتي في اليوم".

"إنها تحب التعامل مع الكاميرا، والتقاط صور لعائلتها".

كارين سكيمبروكر، كيب تاون ، جنوب أفريقيا

مصدر الصورة Karin Schermbrucker / Unicef

"إيثان، البالغ من العمر ستة أعوام، يحب النسيج وقد أبقاه ذلك مشغولا لساعات أثناء الإغلاق".

"لا يزال في ملابسه المنزلية، مختبئا بين الوسائد والأغطية، يخلق مكانا آمنا وسعيدا وسط المخاوف الحالية للعالم الخارجي."

تشانغيراي موكوازي، زيمبابوي

مصدر الصورة Tsvangirayi Mukwazhi / Unicef

"يمارس ابني تابفوما، 15 عاما، تمرينات رياضية بينما أطفالي الآخرون ، تيميكا (على اليسار)، 10 أعوام ، تلعب مع الكلاب وينظر تيريل، خمسة أعوام، إلى الخارج عبر النافذة في منزل عائلتنا، في هاتفيلد، هراري، زيمبابوي".

"جعلتنا جائحة كوفيد 19 نتحمل البقاء، لأيام طويلة داخل المنزل، وساعدنا ذلك على الترابط وفهم أطفالنا بشكل أفضل".

"بالنسبة لنا كعائلة، كان الإغلاق فرصة عظيمة للتفكير في أشياء كثيرة، وعندما ينتهي لن تكون حياتنا هي نفسها مرة أخرى".

جميع الصور مهداة لليونيسيف

المزيد حول هذه القصة