فيروس كورونا: أنتوني فاوتشي يحذر من عواقب رفع الإغلاق في الولايات المتحدة قبل الأوان

أنتوني فاوتشي (إلى اليمين) وترامب

صدر الصورة، Getty Images

حذّر أنتوني فاوتشي، كبير أطباء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أعضاء مجلس الشيوخ من انتشار فيروس كورونا في البلاد إذا رُفعت قيود الإغلاق العام قبل الأوان.

وقال فاوتشي إن "الزيادات الصغيرة" في حالات الإصابة بالفيروس ستتحول إلى انتشارا واسع النطاق إذا لم يتم اتباع الإرشادات الفيدرالية بشأن رفع حالة الإغلاق.

كما رجح أن يكون العدد الفعلي لحالات الوفاة في الولايات المتحدة أكبر من الرقم الرسمي المُعلن، وهو 80 ألفاً.

وتتعارض هذه التصريحات مع النبرة المتفائلة للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الحريص على استئناف الأنشطة الاقتصادية.

وجاء تحذير فاوتشي أثناء حديث عبر الفيديو أمام لجنة يقودها الجمهوريون في مجلس الشيوخ.

وكان فاوتشي يشير إلى خطة البيت الأبيض لإعادة فتح البلاد على ثلاث مراحل، تستغرق كل منها 14 يوماً، توصى الولايات بتطبيقها في السماح بفتح المدارس والأعمال.

وقد شهدت العديد من الولايات، التي استأنفت نشاطها الاقتصادي، ارتفاعاً في عدد الإصابات وليس العكس.

وحذر فاوتشي من حدوث حالة تفشي للمرض لا يستطيع المسؤولون السيطرة عليها، مضيفا أن ذلك سيعيق النشاط الاقتصادي ويؤدي إلى "المعاناة والموت".

وبالرغم من أن البيت الأبيض قد أصدر مجموعة من الإرشادات لإعادة فتح البلاد، إلا أن الأمر يرجع لحاكم كل ولاية بشأن اتخاذ قرارات تخفيف القيود.

تفاؤل حذر

ورداً على سؤال عن إمكانية حدوث طفرة أخرى في انتشار الفيروس في الخريف، قال فاوتشي إن الأمر ممكن وقابل للتصوّر.

وأضاف "آمل إن كان هناك تهديد من موجة ثانية، أن نكون قادرين على التعامل معها بفعالية ونمنع تفشيها".

وأشار إلى أن هناك العديد من اللقاحات قيد التطوير، لكن "لا ضمانات" بشأن فعالية أي منها. وبالرغم من هذا فإنه "متفائل بحذر"، وذلك في ضوء خبرته في مجال الفيروسات.

وشبّه فاوتشي محاولات تطوير اللقاح بعدة تسديدات على المرمى ذاته، متمنياً أن يكون هناك أكثر من رابح.

شهود عن بعد

استمرت جلسة لجنة الصحة والتعليم والتقاعد بمجلس الشيوخ أكثر من ثلاث ساعات. وخلال الجلسة، شارك عدد من الشهود، وكذلك أعضاء مجلس الشيوخ، عن بعد.

ويقبع الأعضاء الثلاثة بفريق مكافحة الفيروس في البيت الأبيض الذين أدلوا بشهاداتهم، قيد العزل الذاتي، بعد احتمال تعرّضهم للعدوى، ومن بينهم فاوتشي. ورغم ظهور فحوصات الأخير سلبية، إلا أنه سيستمر في العمل من المنزل وسيخضع لفحوص دورية لكشف الفيروس.

صدر الصورة، AFP via Getty Images

وباشرت بعض الولايات بتخفيف القيود. وتحركت بعض الولايات التي يحكمها جمهوريون، مثل جوررجيا وأوكلاهوما وألاسكا وساوث كارولينا، قبل غيرها باتجاه تخفيف القيود المفروضة.

ومشاركة فاوتشي في جلسة الاستماع الثلاثاء هي الأولى له أمام مشرعين منذ إعلان ترامب حالة طوارئ في البلاد في شهر مارس/آذار.

وفي السادس من شهر مايو/ أيار، مُنع المستشار الصحي البارز - الذي أصبح وجهه مرتبطا بالجهود العامة لمكافحة الفيروس في الولايات المتحدة - من الإدلاء بشهادته أمام لجنة تراقب تعامل إدارة ترامب مع الأزمة.

وسجلت الولايات المتحدة وحدها أكثر من 1.3 مليون حالة إصابة، بحسب جامعة جونز هوبكينز.