إيمي باريت: من هي مرشحة ترامب لخلافة غينسبرغ في المحكمة العليا؟

إيمي باريت

اختار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القاضية إيمي باريت مرشحة لخلافة القاضية روث بادر غينسبرغ في المحكمة العليا.

وأعلن ترامب من البيت الأبيض قراره ترشيح باريت، وهي قاضية محكمة الاستئناف الاتحادية المحافظة.

فمن هي إيمي باريت؟

ولدت في 28 يناير/كانون الثاني عام 1972 فهي تبلغ من العمر 48 عاما.

وتوصف بأنها كاثوليكية متدينة، ونسب لها مقال نُشر في مجلة عام 2013 القول "إن الحياة تبدأ من الحمل". وهذا يجعلها المفضلة لدى المتدينين المحافظين الحريصين على إلغاء قرار 1973 التاريخي الذي شرع الإجهاض في جميع أنحاء البلاد.

وصوتت أيضا لصالح سياسات الهجرة المتشددة للرئيس ترامب وأعربت عن وجهات نظر تؤيد توسيع حقوق حيازة السلاح.

رشحها ترامب لمحكمة استئناف الدائرة السابعة ومقرها شيكاغو، وأكد مجلس الشيوخ تلك الخطوة في تصويت جاء بأغلبية 55 صوتا مقابل 43 في أكتوبر/تشرين الأول عام 2017 بعد عملية صعبة.

وكانت واحدة من الأسماء التي وضعها الرئيس في اعتباره لتحل محل القاضي أنتوني كينيدي في عام 2017.

وبعد تخرجها من كلية الحقوق بجامعة نوتردام في إنديانا، عملت مع القاضي الراحل أنتونين سكاليا الذي توفي عام 2016، كما عملت كباحثة قانونية في نوتردام لمدة 15 عاما تقريبا.

ولدت في نيو أورلينز، وهي متزوجة من مدعٍ فيدرالي سابق في ساوث بيند بولاية إنديانا، ولديهما 7 أطفال، اثنان منهم تم تبنيهما من هايتي وأصغر أطفالها البيولوجيين يعاني من متلازمة داون.