بريطانيا: استقالة شرطي تعرض للتسمم في هجوم غاز الأعصاب بسالزبوري قبل عامين

رقيب المباحث نيك بايلي
التعليق على الصورة،

أصيب الرقيب نيك بايلي بالتلوث في منزل سيرغي ويوليا سكريبل في مارس/آذار 2018

استقال ضابط شرطة تعرض للتسمم في هجوم سالزبوري - نوفيتشوك لأنه "لم يعد قادرا على أداء المهمة".

وكان الرقيب نيك بايلي قد تعرض لغاز الأعصاب في منزل سيرغي ويوليا سكريبل، هدفا عملية التسميم.

وبعد عودته إلى المهمة العام الماضي، قال إن العواقب أخذت "مني الكثير " و"عليّ أن اعترف بالهزيمة".

وعمل بايلي 18 عاما في الشرطة وقال إنه كان "حزينا للغاية" لأنه كان يرغب في أن يصبح ضابطا منذ أن كان مراهقا.

وقال أنغس ماكفرسون مفتش الشرطة في ويلتشاير، حيث عمل بايلي، إن الأخير كان رمزا إلى "التفاني والإحساس بالواجب العام" طوال مسيرته المهنية.

وقالت الشرطة في بيان إنه يمثّل "التصميم الذي نريد جميعا رؤيته في ضباط الشرطة في جميع أنحاء البلاد".

وتم إرسال بايلي واثنين من زملائه في شرطة ويلتشاير إلى منزل سكريبل في مارس/آذار 2018، بعد أن تم العثور على الجاسوس الروسي السابق وابنته، التي كانت تقيم معه، في حالة صحية خطيرة على مقعد في سالزبوري.

لقد تسمم بغاز الأعصاب عندما لمس مقبض باب منزل سكريبل.

التعليق على الصورة،

نجت عائلة سكريبال من الهجوم بعد امضاء أسابيع في المستشفى

ونجت عائلة سكريبال من الهجوم، مما دفع تيريزا ماي رئيسة الوزراء آنذاك لإخبار مجلس العموم أن العملية قد "تمت الموافقة عليها" من قبل روسيا.

وفي سلسلة تغريدات في وقت سابق، قال الرقيب بايلي إنه "لا ينبغي التقليل من تأثير الهجوم" عليه.

وقال "أردت أن أصبح ضابط شرطة منذ أن كنت مراهقا، لم أستطع تصور القيام بأي شيء آخر، ولهذا السبب أشعر بالحزن الشديد".

وأضاف "مثل معظم ضباط الشرطة، عانيت من الصدمة والعنف والاضطراب والإصابة والحزن".

"على الرغم من أنني حاولت بجدية إنجاح الأمر، إلا أنني أعلم أنني لن أجد السلام أثناء البقاء في تلك البيئة. بالنسبة لي، حان وقت التغيير".

وشكر ماكفرسون الرقيب بايلي على "خدمته وتفانيه في شرطة ويلتشاير".

وقال "وجد نيك نفسه في قلب حدث إجرامي دولي لم يؤثر فقط على صحته ولكن أنا متأكد أنه غير مسار حياة عائلته أيضا".

"تظل الأحداث التي وقعت في سالزبوري وأمسبري في عام 2018 غير مسبوقة، وقد وجد نيك نفسه في موقف لم يمر به أي ضابط شرطة آخر في هذا البلد".

"أعلم أن الشرطة قدمت أكبر قدر ممكن من الرعاية لنيك، لكني آمل اليوم أن يجلب لنيك وعائلته بعض الإحساس بانتهاء الأمر ويسمح لهم بالبدء في التطلع إلى المستقبل."

وفي الأشهر التي أعقبت الهجوم، اتُهم مواطنان روسيان بالسفر إلى بريطانيا لمحاولة قتل سكريبال بغاز نوفيتشوك.

وتم القبض عليهما - وهما معروفين بإسميهما المستعارين ألكسندر بيتروف وروسلان بوشيروف - عبر كاميرا مراقبة في سالزبوري في اليوم السابق للهجوم.

التعليق على الصورة،

أثير ناقوس الخطر بشأن هجوم نوفيتشوك عندما وجد سيرغي ويوليا سكريبل في حالة صحية خطيرة جدا على مقعد في وسط سالزبوري

وكان بايلي واحدا من أوائل المنضمين بعد إطلاق الإنذار بشأن الهجوم.

وقالت الشرطة في بيان "هذه الأحداث الصادمة وغير المسبوقة غيرت حياته وحياة عائلته بشكل كبير".

"من المستحيل لأي منا أن يفهم تماما تأثير هذا الحدث على نيك وعائلته والتضحيات التي قدموها في محاولة التصالح مع الموقف".

وتابع البيان "يوما بعد يوم، يضع الضباط أنفسهم مباشرة في طريق الأذى لمساعدة الآخرين وحمايتهم".

"يجب أن يكون نيك فخورا بشكل لا يصدق بكل ما حققه وسيظل يُعتبر دائما جزءا من عائلة شرطة ويلتشاير".

"أنا متأكد من أنه مع إغلاق أحد الأبواب، ستفتح فرصة أخرى لنيك".