الانتخابات الأمريكية: جو بايدن يحذر من خطر ارتفاع وفيات كورونا بسبب رفض دونالد ترامب التنسيق

الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن

صدر الصورة، Joe Raedle

التعليق على الصورة،

عدم تعاون إدارة ترامب "محرج أكثر منه منهك"

حذّر الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن من أن "مواطنين أكثر قد يموتون" في الولايات المتحدة بسبب رفض الرئيس الحالي دونالد ترامب التنسيق مع فريقه المعني بالمرحلة الانتقالية.

وفي حديث في ولاية ديلاوير، قال بايدن إن التنسيق ضروري لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

ووصف الرئيس المنتخب رفض ترامب الاعتراف بخسارة الانتخابات بأنه "أمر مخجل".

وكتبت السيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما على وسائل التواصل الاجتماعي أن "هذه ليست لعبة".

وحاز بايدن، على 306 من أصوات المجمع الانتخابي، متجاوزا عتبة 270 اللازمة للفوز، بحسب وسائل إعلام أمريكية.

ومع ذلك، غرّد ترامب صباح الاثنين قائلا "لقد فزت في الانتخابات!"

وأطلقت حملة ترامب، سلسلة من الطعون القانونية في أعقاب التصويت في 3 نوفمبر/تشرين الثاني، للاعتراض على عمليات لفرز الأصوات.

ولم تعترف إدارة الخدمات العامة، وهي الوكالة الحكومية المكلفة ببدء العملية الانتقالية لرئيس جديد، بفوز بايدن وكامالا هاريس، مما يحول دون إطلاعهما على الإحاطات الحكومية الحساسة التي يتم تقديمها عادة إلى الإدارة الجديدة.

وقال مساعدو الرئيس المنتخب، إن رفض ترامب البدء في المرحلة الانتقالية، يعني أيضا استبعاد فريق بايدن من التخطيط لاستراتيجية توزيع أي لقاح محتمل لفيروس كورونا.

ووصف بايدن، في خطابه يوم الاثنين، الرفض في التنسيق بشأن ذلك بأنه "غير مسؤول على الإطلاق".

وأضاف "هل يفهم أحد هذا؟ .. الأمر يتعلق بإنقاذ الأرواح، في الحقيقة، هذه ليست مبالغة".

وقال "قد يموت المزيد من الناس إذا لم ننسق".

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

مسؤولو الانتخابات يعملون على إعادة فرز الأصوات في جورجيا

ووصف بايدن توزيع اللقاح على الصعيد الوطني بأنه "مشروع ضخم"، وقال إنه إذا اضطر فريقه إلى الانتظار حتى 20 كانون الثاني/يناير - حفل تنصيبه الرئاسي - حتى يتمكنوا من بدء العمل في برنامج التوزيع، فإن ذلك يعني تأخيرا "بأكثر من شهر، شهر ونصف".

وعندما سئل عما إذا كان سيحث المواطنين البقاء في منازلهم للحد من تفشي الوباء، تجنب الرئيس المنتخب الخوض في الأمر، وبدلا من ذلك، دعا المسؤولين إلى تشجيع ارتداء الأقنعة.

هل يتزايد الضغط على ترامب؟

بعد أكثر من أسبوع من الإعلان عن فوز بايدن في الانتخابات، لم يستسلم ترامب.

ومع ذلك، فإن الضغوط عليه تأتي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي. فيوم الاثنين، تخلى الجمهوريون عن دعاوى قضائية تطعن في نتائج الانتخابات في أربع ولايات - ميشيغان وجورجيا وبنسلفانيا وويسكونسن - حيث تشير التوقعات إلى فوز بايدن.

وفي المذكرات الأربعة، التي تم التخلي عنها في غضون ساعة واحدة، لم توضح أسباب وقف الإجراءات القانونية.

ورفعت حملة ترامب دعاوى قضائية بعد الانتخابات للطعن في عمليات فرز الأصوات، لكن الخبراء اعتبروا أن معظمها قائم على أساس قانوني هش.