اشتباكات الصين والهند: مواجهات جديدة على الحدود وتقارير عن إصابات من الجانبين

جندي صيني على نقطة مراقبة حدودية

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

ولاية سيكيم إحدى المناطق الحدودية بين الصين والهند التي تشهد توترا (صورة أرشيفية)

تجددت المصادمات بين قوات صينية وأخرى هندية في منطقة حدودية، وسط أنباء عن وقوع إصابات لدى الجانبين.

وتفيد التقارير بأن ولاية سيكيم شمالي الهند شهدت يوم الأربعاء الماضي صِدامًا وصفه الجيش الهندي بـ "الخفيف" معلنًا أنه قد تمّ حلّه.

وتحتدّ التوترات في هذه المنطقة التي تشهد نزاعا حدوديا يُعدّ الأطول في العالم؛ إذ يدّعي كل طرف ملكية مساحة كبيرة من الأرض في هذه المنطقة.

وسقط أكثر من 20 جنديا هنديا قتلى في مناوشات شهدتها ولاية لداخ الواقعة على هضبة التبت في يونيو/حزيران الماضي.

ماذا حدث في الواقعة الأخيرة؟

وقعت الأحداث في ممرّ ناتولا بولاية سيكيم الحدودية الواقعة بين مملكة بوتان وجمهورية نيبال، على مسافة نحو 2,500 كيلو متر إلى الشرق من ولاية لداخ.

وحاولت دورية حدود صينية دخول أراض هندية لكنها أُجبرت على الرجوع، بحسب مسؤولين هنود.

وقلّل بيان للجيش الهندي من أهمية الواقعة، قائلا إن "مواجهة خفيفة وقعت في منطقة ناتولا بولاية سيكيم يوم 20 يناير/كانون الثاني 2021، وإن قادة محليين حلّوا المشكلة طبقا للبروتوكولات المعمول بها".

ما سبب هذا النزاع الحدودي؟

تحول الظروف الطبيعية في هذه المنطقة دون وضع نقاط لترسيم الحدود بشكل نهائي على طول مسافة تناهز 3,440 كيلو مترا.

وتزخر المنطقة بأنهار متدفقة وبحيرات وقمم ثلجية معرضة للذوبان، مما يعني تغيرًا محتملا بشكل دائم في النقاط الحدودية. وأحيانا يجد جنود البلدين أنفسهم في مواجهات قد تتطور إلى ما لا يحمد عقباه.

ووقعت المواجهات الأكثر دموية في وادي غالوان بولاية لداخ في يونيو/حزيران الماضي. وتشير تقارير إلى وقوع إصابات على الجانب الصيني، لكن بكين لم تعلق.

وفي أعقاب هذه المواجهات الدامية، أجرى الجانبان محادثات لنزع فتيل التوتر، كان آخرها أمس الأحد بين قيادات عسكرية من الجانبين.

ولدى الطرفين ما يخشى خسارته؛ إذ تعدّ الصين من بين أكبر شركاء الهند التجاريين.

وساءت العلاقات بين البلدين في ظل هذه المواجهات الحدودية، وشرع كل طرف في تعزيز البنية التحتية على طول المناطق الحدودية.

ولم ينخرط البلدان في حروب إلا مرة واحدة عام 1962 مُنيت فيها الهند بهزيمة ثقيلة.