شقيقة كيم جونغ أون زعيم كوريا الشمالية تحذر الولايات المتحدة من "إثارة المتاعب"

كيم يو جونغ مع شقيقها كيم جونغ أون

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

كيم يو جونغ هي الوحيدة من أسرة كيم جونغ أون التي تعتبر حليفا قويا له

حذرت شقيقة زعيم كوريا الشمالية الولايات المتحدة من "إثارة المتاعب"، وذلك في تصريحات أدلت بها تزامنا مع استعداد الرئيس الأمريكي جو بايدن لكشف النقاب عن ملامح سياسة إدارته في التعامل مع كوريا الشمالية.

وفي تصريحات أدلت بها كيم يو جونغ لوسائل إعلام رسمية في بيونغيانغ، انتقدت شقيقة الزعيم الكوري الشمالي التدريبات العسكرية الأمريكية الكورية الجنوبية المشتركة في المنطقة.

وجاءت تصريحات كيم الأخت قبل يوم واحد من وصول مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى إلى عاصمة كوريا الجنوبية، سيول.

وقالت الحكومة الأمريكية إنها تسعى إلى إجراء اتصال دبلوماسي مع بيونغيانغ منذ أسابيع.

ولم تعلن كوريا الشمالية حتى الآن اعترافها رسميا بجو بايدن رئيسا للولايات المتحدة.

وهناك خلافات حادة بين الدولتين حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية النووية وبرنامجها لتطوير صواريخ باليستية.

ونشرت صحيفة رودونغ سينمون المحلية في كوريا الشمالية تصريحات جاء فيها: "نصيحة إلى الإدارة الجديدة في الولايات المتحدة التي تصارع من أجل نشر رائحة البارود على أراضينا عبر المحيط".

وأضافت: "إذا كانت (الإدارة الأمريكية) تريد أن ترقد في سلام في السنوات الأربعة المقبلة، فمن الأفضل لها ألا تثير القلاقل في المقام الأول".

وشددت شقيقة كيم الأخت على رفض بلادها التدريبات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، التي تصفها بيونغيانغ بأنها استعدادات للغزو - قائلة: "اختارت حكومة كوريا الجنوبية مرة ثانية مسيرة الحرب، مسيرة الأزمة".

وكيم هي الشقيقة الصغرى لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، وهي الوحيدة من أسرته التي تعتبر حليفا قويا له.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

حاول الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بناء علاقة ودية مع كيم جونغ أون

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

ومن المتوقع أن يأتي الطموح النووي لكوريا الشمالية على رأس قائمة أولويات أجندة الزيارة التي يقوم بها وزيرا الخارجية أنطوني بلينكين والدفاع لويد أوستن الأمريكيان لكوريا الجنوبية واليابان هذا الأسبوع.

وأعلن بايدن أنه بصدد مراجعة سياسة الولايات المتحدة تجاه كوريا الشمالية، والتي من المتوقع أن يكشف عنها النقاب الشهر المقبل.

وأثناء حملته الانتخابية، وصف بايدن زعيم كوريا الشمالية بأنه "بلطجي"، مشددا على ضرورة نزع السلاح النووي لبيونغيانغ قبل تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة على كوريا الشمالية من قبل الولايات المتحدة والأمم المتحدة.

وبدأ توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في 2017 عندما اختبرت بيونغيانغ صواريخ باليستية طويلة المدى بإمكانها الوصول إلى مدن أمريكية.

وتراجعت حدة تلك التوترات إلى حدٍ ما عندما بدأ الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب مساعي لإقامة علاقة شخصية ودية مع كيم جونج أون.

لكن لم تمكن قمم عقدها ترامب، بما في ذلك اثنتان في سنغافورة وفيتنام، الرئيس الأمريكي السابق من فتح الطريق المسدود أمام محاولات نزع السلاح النووي لدى كوريا الشمالية وتخفيف العقوبات المفروضة عليها.