الشرطة البريطانية تبحث عن متهم باعتداء جنسي خرج من السجن بالخطأ

السجين الهارب في بريطانيا فرنانديز

صدر الصورة، MET POLICE

التعليق على الصورة،

المتهم كان ينتظر المحاكمة بتهم ارتكاب عدة جرائم اعتداء جنسي

تبحث الشرطة البريطانية عن سجين متهم باعتداء جنسي، تم إطلاق سراحه عن طريق الخطأ من سجن في غرب العاصمة لندن.

كان السجين وليام فرنانديز رهن الحبس الاحتياطي في انتظار المحاكمة بتهم ارتكاب جرائم مختلفة من بينها الاعتداء الجنسي.

وأخبرت إدارة السجن شرطة لندن، يوم الأربعاء، أنه تم إطلاق سراح الشاب البالغ من العمر 24 عاما عن طريق الخطأ.

وقالت الشرطة إن الضباط "يعملون على كل خيوط القضية وسيواصلون التحقيق لتعقب فرنانديز".

وكان من المقرر أن يحاكم السجين بعد اعتقاله واتهامه بالاعتداء الجنسي عن طريق اللمس والتعرض غير اللائق وحيازة عقار مخدر من الفئة ب، في أبريل/نيسان من العام الماضي.

بدأت الشرطة سريعا بعمليات تفتيش في المنطقة المحيطة بالسجن، بمجرد الإبلاغ عن الواقعة ولكن لم يتم التأكد من رؤيته منذ ذلك الحين.

صدر الصورة، MET POLICE

التعليق على الصورة،

الشرطة نشرت صورة للسجين الهارب وطلبت من المواطنين الإبلاغ عنه

تعتقد الشرطة أن السجين ركب في مترو الأنفاق من محطة إيست أكتون يوم الأربعاء، بينما شوهد أيضا من خلال كاميرات مراقبة أمنية في الشارع وهو يسير في ويلدستون هاي ستريت في تلك الليلة.

وقالت شرطة العاصمة إن فرنانديز لم يكن لديه عنوان محدد قبل اعتقاله، لكن "من المرجح أن يكون في منطقة غرب لندن".

وبحسب وصف الشرطة والصور المنشورة، فهو أبيض ومتوسط البنية، ذو شعر خفيف ولحية داكنة، ومن المعروف أنه يستخدم اسم أوغستين فرناندو خمينيز إيبرت.

وقال مفتش الشرطة روري ويلكينسون: "نطلب من الجمهور مساعدتنا والانتباه جيدا وأن يتصلوا بنا إذا رأوه أو كانت لديهم أي معلومات عن مكان وجوده".